مستشفى الرحبة

تتلخص مهمة مستشفى الرحبة في تحسين صحة المجتمع من خلال تجاوز توقعات عملائها وتوفير معايير الرعاية المعترف بها دولياً، ويُحركها في ذلك طموحها في أن تصبح الخيار الأول في عالم المستشفيات لجميع أفراد الأسرة في المجتمعات التي تخدمها.


نـبــذة

يقع مستشفى الرحبة في الشمال الشرقي لمدينة أبوظبي على الطريق الرئيسية ما بين أبوظبي ودبي. ومستشفى الرحبة هو مستشفى خدمات صحية ثانوية متقدم ويوفر الخدمات الطبية والجراحية وهو ملتزم بعملية التطوير المستمر والإستثمار فـي بناء مركز للإمتياز.

إنطلاقاً من موقعها المتميز بالقرب من الطريق المزدحم بحركة المسافرين الذي يربط بين دبي وأبوظبي، تعمل مستشفى الرحبة كغرفة طوارئ رئيسية لاستقبال ضحايا أي حادث من الحوادث التي تقع على هذا الطريق. وليس بجديد على المستشفى أن تستقبل عدداً كبيراً من حالات الإصابة الناجمة عن الحوادث الكبيرة، أبرزها قيام المستشفى بمعالجة أكثر من ٢٠٠ مريض في غضون ثلاث ساعات فقط إثر وقوع حادث سير كبير ومروع على هذا الطريق في عام ٢٠٠٨.

وتم إفتتاح المستشفى في عام ٢٠٠٣، ومنذ شهر يوليو ٢٠٠٨، أصبحت إدارته في عهدة مركز جونز هوبكنز الطبي العالمي بالتعاون مع مستشفى جونز هوبكنز وهو واحد من مؤسسات الرعاية الصحية الأبرز سمعة عالمياً في الولايات المتحدة الأمريكية. وبالإضافة إلى خدمة إحتياجات المجتمع من خلال خبراته العلاجية، يقوم المستشفى بتطوير عدد من البرامج الوقائية للحد من إنتشار الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

وتشمل مرافق مستشفى الرحبة، خدمات الحوادث والطوارئ والتوليد والأمراض النسائية والأمومة والغسيل الكلوي والرعاية المركزة للمواليد الجدد. ويضم المستشفى ١١٤ سريراً في سبع عنابر وطاقم عمل يزيد عدده عن ٧٠٠ موظف. وفي المعدل، يتعامل المستشفى مع أكثر من ١٢٫٠٠٠ حالة طوارئ وزيارة مريض خارجي شهرياً و ٦٠٠ حالة إدخال و١٥٠ عملية معظمها في مجالات الأمراض النسائية وجراحات العظام والجراحات العامة.


إنجـازات الـعـام ٢٠١٠

  • تم تطوير برامج جديدة للفحص والتشخيص ولإجراء الأشعة على الثدي والكشف عن كثافة العظام, السكري وأمراض القلب.
  • تم إطلاق برنامج ”Doc Health“ للرعاية الصحية للمرضى، حيث تم تزويد المريض بجواز سفر صحي كوسيلة لتسهيل التعامل مع حالتهم الصحية.
  • تم تحقيق نسبة التوطين المستهدفة وهي ١٧% وتم توظيف ١١ مواطنا إماراتياً لمناصب مختلفة في جميع أنحاء المستشفى.
  • تم تطوير التقنيات الطبية لخدمة التصوير الإشعاعي للنساء. ويتكون الجهاز من جهاز أشعة ثدي رقمي وجهاز تصوير طبقي مكون من ٦٤ شريحة ومقياس لكثافة العظام.
  • ضاعف توسيع برنامج غسيل الكلى قدرته من ثمانية إلى ١٧ وحدة وازدادت الزيارات بواقع ٣٥% لتوفير الغسيل الكلوي في الحالات الحرجة.
  • استضاف المستشفى المؤتمر الوطني للإصابات، ضم محاضرون من داخل الإمارات ومحاضرون دوليون، حيث تم تبادل الخبرات في مجال طب الطوارئ والحوادث، بحضور ١٫٠٠٠ شخص.

نتائج محققة في نهاية عام ٢٠١٠

المرضى الداخليون
معدل التعداد اليومي (إشغال الأسرة) ١٠٢
نسبة الإشغال ٩٠.١%
معدل أيام إشغال الأسرة للمرضى الداخليين ٣٧,١٦٦
حالات الإدخال ٧,٤١١
حالات المغادرة ٧,٣٠٣
معدل أيام إشغال الأسرة مقابل المغادرة ٥.١
الإجراءات الجراحية مقابل نسبة المغادرة ١٩.٨%


مؤشرات إستخدامات أخرى
مواليد ١,٧٦٧
حالات جراحية ١,٤٤٦
حالات جراحية للمرضى الخارجيين ٣٨٦
حالات جراحية ( مرضى داخليون وخارجيون) ١,٨٣٢



الموظفون بدوام كامل (FTEs)
المجموع ٧٣٤
أطباء ١١٣
الممرضون ٣٠٠
وظائف طبية مساعدة ١٠٧
موظفون إداريون / مساندة ٢١٤



المرضى الخارجيون
زيارات لخدمات الرعاية الخارجية ٦,٥٨٤
زيارات لعيادات المستشفى ٩٢,٩٩٦
زيارات قسم الطوارئ ٢٣,٥٣٥