التوطين

وقد تم تحديد هذه الأهداف بشكل منفصل لكل من الأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين الطبيين والإداريين، بهدف زيادة عدد المواطنين الإماراتيين في القوى العاملة لدى ”صحة“. وعليه فقد شرعت الجهات المسؤولة بعمل تقارير شهرية لمراقبة التقدم المحرز نحو تحديد الأهداف الموضوعة.

وقد زادت النسبة الإجمالية للتوطين من ١٤.٢% عام ٢٠٠٩ إلى ١٥.٣% في نهاية ٢٠١٠.

نجحت إدارة الموارد البشرية في تطبيق خطة التوطين الجديدة في المقر الرئيسي للشركة بإطلاق ثلاثة برامج جديدة هي ”إعداد“، ”تميز“ و ”نقلة“. كما تم تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية للأعوام الخمس القادمة لتعزيز عملية التوطين في المناصب الإدارية والطبية والعليا.

وقد تم تحديد هدف لزيادة نسبة المواطنين في المقر الرئيسي للشركة من ٤٠,٧% إلى ٥٠%.

وبدأ الاتصال الفعال مع الجهات المختصة التي تؤثر على استراتيجية التوطين مثل مجلس أبوظبي للتوطين ومجلس أبوظبي للتعليم.

وقد تم تعيين الطلاب الإماراتيين من خريجي كليات التقنية العليا في تخصصات طبية مختلفة مثل التمريض، التحاليل الطبية، الصيدلة والأشعة في وحدات الأعمال، وتم إطلاق برنامج جديد لتدريب القابلات القانونيات في مستشفى الكورنيش بالتعاون مع كليات التقنية العليا.

وعلى مستوى المسشتفيات، تجاوزت توام النسبة المستهدفة خلال العام وهي ١٥.٨% حيث حقق المستشفى نسبة توطين بلغت ١٧%، بينما يسهم البرنامج الوطني لتطوير القادة بمستشفى العين في إعداد ٢٨ إماراتياً لشغل مناصب قيادية عليا.

عين مستشفى المفرق خمس خريجات من الممرضات المتدربات من مواطنات دولة الإمارات العربية المتحدة، وتم تطوير وتنفيذ مسار وطني لضمان تلبية احتياجات الممرضات المتدربات بطريقة مهنية وفعالة وفورية.

كما أطلق مستشفى الكورنيش برنامج تدريبي جامعي لدعم اختصاص البكالوريوس في التمريض للممرضين الإماراتيين بالتعاون مع منشآت ”صحة“ الأخرى. وتدعم مستشفى الكورنيش حالياً ممرضتين إماراتيتين من خريجات كليات التقنية العليا في البرنامج التدريبي الأول من نوعه للقابلات القانونيات، والذي يستمر لمدة ستة أشهر لإعدادهن للالتحاق ببرنامج القبالة بكليات التقنية العليا في فبراير من العام ٢٠١١.