التقرير السنوي 2012

إنجازات 2012

إنجازات 2012

  • أصبحت شبكة عيادات الخدمات العلاجية الخارجية التي تغطي 25 موقعاً هي الأولى من نوعها في العالم التي تحصل على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI).
  • دخلت الخدمات العلاجية الخارجية سوق خدمات الصحة المدرسية للمدارس الخاصة، مضيفةً بذلك قطاع أعمال آخر إلى محفظتها التجارية، حيث قامت بفحص 1,000 طالب في الصف الأول والخامس والتاسع في المدارس الخاصة.
  • أدى تأسيس المختبر المركزي للخدمات العلاجية الخارجية، إلى توحيد جودة الخدمة وفعاليتها وتوفير التكاليف، بالإضافة إلى جعل الخدمات العلاجية الخارجية مرجعاً مركزياً لخدمات المختبرات في جميع مرافق «صحة» والقطاع الخاص.
  • تضمنت توسعة خدمات طب الأسنان على مستوى الشبكة توظيف تسعة أطباء عامين، طبيب استشاري وطبيبي أسنان. ويجري العمل أيضاً على توظيف 11 طبيب أسنان عام، 23 فني أسنان، 3 أطباء أسنان متخصصين و4 أطباء أسنان استشاريين.
  • استحوذت الخدمات العلاجية الخارجية على امتياز الإدارة التشغيلية لعيادات طب الأسرة في جزيرة أبوظبي (كانت تُدار سابقاً من قبل مدينة الشيخ خليفة الطبية) بالإضافة إلى العيادتين الموجودتين في المنطقة الوسطى اللتين كانت تديرهما سابقاً مستشفى المفرق.
  • تم الانتهاء من أعمال التجديد في عيادة المقطع، مركز المفرق لطب الأسنان، مركز مزيد للرعاية الصحية، مركز بني ياس للرعاية الصحية، مركز جرن يافور للرعاية الصحية، ومراكز الفحص والصحة الوقائية في كل من أبوظبي، المصفح، السويحان، مدينة زايد، غياثي ومؤسسة زايد العليا.
  • فاز برنامج «وقاية» للكشف عن عوامل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بالجائزة الذهبية ضمن جوائز دائرة التميز التي تقيمها «صحة».
  • فاز القسم بجائزة التميز في فئة الصحة الإلكترونية ضمن جوائز مؤتمر ومعرض الصحة العربي.
  • أُعطيت اللقاحات إلى ٪98 من الطلاب في المدارس الحكومية وإلى ٪88 من الطلاب في المدارس الخاصة بزيادة ٪10 عن عام 2011. 
  • حصل برنامج الإقامة لطب الأسرة على اعتماد المجلس الدولي لاعتماد برامج التخصصات الطبية.
نـبــذة

إن مبدأ الخدمات العلاجية الخارجية هو حصول المرضى على مجموعة شاملة من خدمات الرعاية الصحية الملائمة والتي يسهل الوصول إليها وبرسوم مخفضة من دون الحاجة إلى زيارة المستشفيات. وتتوافر هذه الخدمات في كل من العيادات الخارجية، مراكز الرعاية الطارئة، أقسام الطوارئ، مراكز جراحات اليوم الواحد، المراكز التشخيصية والتصويرية، مراكز الرعاية الأولية، المراكز الصحية المجتمعية، المراكز الصحية المهنية وعيادات الصحة العقلية.

ويتيح التطور الحاصل في العلوم والتكنولوجيا إمكانية تلبية معظم الحاجات الطبية في المجتمع من خلال العيادات الخارجية. وبفضل شبكة مرافقها الواسعة، تفسح الخـدمـات العلاجية الخارجية المجال أمام المستشفيات للتركيز بشكل أفضل على تقديم خدماتها الطبية التخصصية وتوظيفها في الرعاية الصحية.

تدير الخدمات العلاجية الخارجية أكثر من 24 عيادة للرعاية الصحية الأولية والخارجية، وتسعي للـوصـل بين مرافق الرعاية الصحيـة الشامـلـة التـي توفرهـا المستشفيات الحكومية وما يقدمه القطاع الخاص من عناية واهتمام. وتتبع للخدمات العلاجية الخارجية أربع إدارات مختلفة هي: المراكز العلاجية الخارجية، مـراكـز الفحص والصحة الوقائية، خدمات الصحة المدرسية والحلول العلاجية المتنقلة.

وتضم خدمات الصحة المدرسية 298 عيادة مدرسية، عيادات جامعية بالإضافة لبرنامج التطعيم في المدارس الخاصة.

أما الرعاية والتثقيف في مجال الصحـيـة الوقائـيـة فتتوفر أيضاً للمرضى الخارجيين من خلال الشبكة الواسعة للخدمات العلاجية الخارجية في المـنـاطـق الطبية الوسطى والشرقية لأبوظبي.

وتستأثر المنطقة الوسطى بمعدل 33,770 زيارة مريض شهرياً، يتولاها فريق عمل طبي يتألف من 116 طبيب و236 مساعدون وممرضون. أما المنطقة الشرقية فتشهد أكثر من 44٫888 زيارة يتولاها 117 طبيباً وحوالي 296 من المساعدون والممرضون.

تشهد مراكز الفحص والصحة الوقائية ما معدله 78٫184 زيارة شهرياً يتولاها فريق عمل طبي يتألف من 40 طبيب و160 مساعد وممرض.

وتمثل حالات الرعاية الأولية نسبة %80 من مجمل زيارات مراكز الخدمات العلاجية الخارجية، في حين أن الباقي هي حالات تخصصية. وتشكل أمراض السكري والأمراض القلبية معظم حالات الأمراض المزمنة التي تتولاها شبكة العيادات.