التوطين​

حرصت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) منذ تأسيسها على وضع خطط و أهداف لجذب و وتشجيع مختلف فئات المواطنين للتقدم للعمل في المجال الصحي في المستشفيات التابعة لشركة صحة في  إمارة أبوظبي ايمانا منها أن اليد العاملة المواطنة قادرة على المساهمة في بناء بيئة مؤسسية فاعلة في مجال الرعاية الصحية الى جانب الخبرات العلمية و العملية الموجودة بما يتناسب و تقديم أرقى الخدمات  الصحية و الرعاية الإنسانية لكل من يعيش على أرض الإمارات إنطلاقاً من التوجيهات الحكيمة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بأن الإنسان هو غاية الحياة و هدفها و أن تقديم الخدمات الصحية بمعايير عالمية هو حق كفلته الدولة و المؤسسات التابعة لها و على رأسها شركة صحة بإعتبارها الجهة الصحية الرئيسية في إمارة أبوظبي و إحدى الإنجازات الكبرى و المشاركة في تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات بشكل عام.​

​ 

وعليه فإن بناء اليد العاملة المواطنة و تأهيلها لسوق العمل و إحتياجاته تطلب الكثير من الوقت و الجهد من أجل الإرتقاء بها إلى مصاف الدول المتقدمة من الناحيتين العلمية و العملية. وتعتبر الرعاية الصحية واحدة من أهم المجالات التي تتطلب وجود كادر وظيفي متميز لما لهذا المجال من أهمية كبرى على الصعيدين الصحي و المجتمعي. لهذا عمدت شركة صحة بكل الوسائل المتاحة على جذب أكبر عدد ممكن من المواطنين من ذوي الكفاءة و الخبرة العالية و من الخريجين الجدد أيضاً و العمل على إعدادهم بطرق علمية و منهجية واضحة من خلال تقديم كافة أشكال الدعم و التدريب.

 

لقد حرصت قيادة شركة صحة على إستقطاب المواطنين و الإلتزام بتدريبهم و إعدادهم لتحمل مسؤلياتهم في بناء و تقدم الشركة بما ينعكس إيجاباً على تطوير و تحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة. كما قامت و تقوم بقياس معدلات التوطين لديها بمعايير محددة و العمل الدائم على زيادة نسبة العاملين المواطنين من خلال طرح برامج جديدة و المشاركة في المعارض المختلفة المعنية بإستقطاب المواطنين للعمل في المؤسسات الحكومية و الخاصة، كما تقوم بوضع برامج تدريب مختلفة و فعالة من أجل تحسيين وتطوير المهارات الوظيفية و الشخصية للموظفين. هذا بالإضافة الى حرص شركة صحة على تقديم كافة أشكال الدعم النفسي و العمل بكل جهد للمحافظة على تمكين اليد العاملة المواطنة المكتسبة من خلال بعض الإجراءات المتخذة في هذا المجال.

 

لا يوجد شك أن القطاع الصحي يواجه تحديات كبيرة في استقطاب و جذب الكفاءات المواطنة للقطاع الطبي حيث أن انخراط المواطنين في الدراسة في المجالات الطبية قليلة مقارنة بباقي التخصصات و ذلك نظرا لطول فترة الدراسة بالاضافة الى طبية العمل بعد التخرج مما يستدعي العمل بنظام المناوبات و لكن لاستدامة التوطين و العمل على جذب واستقطاب المواطنين للعمل في هذه المجالات فقد قامت شركة صحة بالعديد من المبادرات وتأتي على رأسها الحملة الإعلامية الخاصة بالتعريف على العمل في القطاع الصحي والتي اندرجت تحت شعار لنحافظ على الإبتسامة في أبوظبي.

 

سنقوم ببذل ما نستطيع ​في الصفحات القادمة لتسليط الضوء على ما قامت و تقوم به شركة أبوظبي للخدمات الصحية في إستقطاب و بناء و شرح التكامل ما بين إستراتيجية تطوير الرعاية الصحية و تطوير القوى العاملة ​المواطنة اللازمة للمضي في عملية البناء و التطوير.  ​​​​​​​​