سنواصل التقدم نحو تحقيق مرتبة ”المعيار الذهبي“ المعتمدة عالمياً في جودة المستشفيات، واعتماد اللجنة الدولية المشتركة JCI.


كما أنجزنا دمج نظام Anthem Business Intelligence في نظامنا البياني، والذي يزودنا بشكل يومي بالمعلومات المطلوبة عن جميع مؤشرات أدائنا الرئيسية.

كلمة الرئيس التنفيذي

إننا في ”صحة“ نمر الآن بعامنا الثالث من التشغيل الكامل. وبالنظر إلى الوراء، أرى كم هو عظيم ما حققناه ويملؤني الفخر بإنجازاتنا، وبالنظر إلى الأمام أرى تحديات أعظم يرافقها المزيد من الفرص بانتظارنا حتى نتجاوز التحديات ونحقق المزيد.

إننا نقف الآن على أعتاب عصر جديد في مجال تقديم خدمات الرعاية الصحية بإمارة أبوظبي، يتميز بوجودنا في المقدمة، إننا الآن محط أنظار الجميع، ورواد الطريق. ننير لهم الدرب ويتعلمون من إنجازاتنا. إن كل ما نحققه وننجح فيه هو بمثابة القدوة للآخرين سواءاً في المنطقة أو ما بعدها، يقتدون بنا في تكوين نماذج الرعاية الصحية العامة الخاصة بهم.

إن تحقيق هذه النتائج المثيرة للإعجاب، لم يكن ممكناً بدون الإنجازات الهامة التي حققناها في تطوير أساليب إدارتنا لأعمالنا واستفادتنا من البيانات الدقيقة التي وفرها نظامنا الصحي. فقبل ثلاثة أعوام، انطلقت مسيرة أعمالنا بإثني عشر مستشفاً وأكثر من ٥٠ عيادة، لم تكن مترابطة معاً بأي شكل من الأشكال، فلم يكن لدينا قوائم مشتركة للحسابات، أو معايير قياسية للسياسات والإجراءات التي تحدد الطريقة الأمثل لتأدية أعمالنا، بل كان لدينا عدة ملايين من السجلات الطبية، معظمها سجلات مكررة موجودة لدى مستشفيات أو عيادات أخرى. ولم يكن لدينا أية مؤشرات موثوق بها للأداء المالي أو الطبي عدا عن عدم وجود نظام لتحصيل أقساط شركات التأمين.

والأهم من ذلك، لم يكن لدينا أسلوب معتمد لوضع كل هذه البيانات المختلفة على لوحة واحدة من أجل مقارنتها بالمؤشرات المتعارف عليها عالمياً في إدارة مؤسسات الرعاية الصحية، بشكل يؤدي لفهم أعمق لأعمالنا وتحقيق نتائج أفضل لمرضانا وإدارة النواحي التشغيلية بفعالية أكبر.

لقد نجحنا في تخطي هذه التحديات، فتم تطبيق التقنيات المعلوماتية على المستوى المؤسسي بشكل شبه كامل، ونحن الآن مرتبطون في جميع نواحي أعمالنا وبشكل كامل من خلال نظام Oracle. كما قمنا بتطبيق نظام سيرنر ميلينيوم Cerner Millennium HIS في معظم مواقع شركتنا ماعدا مواقع قليلة متباعدة، بشكل يوحد سجلاتنا الطبية ويحقق هدفنا المحدد ”مريض واحد، سجل واحد“.

كما أنجزنا دمج نظام Anthem Business Intelligence في نظامنا البياني، والذي يزودنا بشكل يومي بالمعلومات المطلوبة عن جميع مؤشرات أدائنا الرئيسية.

تم تطبيق متطلبات نظام فوترة وتعويض جديد مرتبط بنظام تصنيف حالات المرضى حسب التشخيص والذي يعرف بـ DRG. وقد تم تطبيق النظام للخدمات الطبية التي يغطيها برنامج التأمين الأساسي لشركة ”ضمان“ بدءاً من الأول من أغسطس ولبرنامج ”ثقة“ بدءاً من أول نوفمبر ٢٠١٠.كما تم صياغة خطة تطبيق وثيقة الاتفاق المبدئي Head of Agreements (HoA) ما بين هيئة الصحة - أبوظبي وشركة ضمان ودائرة المالية وشركة ”صحة“ لتسهيل عملية تنفيذ الالتزامات الرئيسية المتعلقة بالاستراتيجيات الشاملة والمتفق عليها لتمويل قطاع الرعاية الصحية في أبوظبي. كذلك تم تطبيق تحسينات رئيسية على نظام Anthem Business Intelligence للأنظمة الذكية بما يشمل التقارير عن المطالبات الإلكترونية المسددة، المطالبات المرفوضة والمعاد تقديمها، ورفع التقارير عن مؤشر CMI من قبل الأطباء، الفئة المالية Financial Class وخطوط الخدمة Service Line وتوفير تقارير محدثة عن نسب المخزون الرئيسية عن طريق iFocus Executive View. وتم كذلك تطبيق نظام الفوترة والسداد مع أطراف متعددة (لشركات التأمين وغيرها من المعوضين عدا عن شركة ضمان). إن هذه الوسائل، منفردة ومجتمعة، تمكننا من إدراك مكامن الإيرادات وتحصيل المزيد منها في سبيل الوصول إلى مرحلة الاكتفاء المالي الذاتي، وهو ما كان مجرد حلم منذ ثلاثة أعوام مضت.

والأهم من ذلك، أننا أكملنا مواكبة أعمال شركتنا لجدول أعمال الحكومة لخطة أبوظبي ٢٠٣٠ ولأهداف الخطة الخمسية لهيئة الصحة - أبوظبي. لقد تم إنجاز ذلك بفضل وضع الخطة الإستراتيجية لشركة ”صحة“ للأعوام ٢٠١١ - ٢٠١٥ التي تم تطويرها خلال العام الماضي والموافق عليها من قبل مجلس إدارة الشركة في أكتوبر الماضي، والتي حصلت فيما بعد على موافقة المجلس التنفيذي في شهر ديسمبر. ولدينا الآن خارطة طريق واضحة لتوفير خدمات رعاية صحية تصنف ضمن المستويات العالمية.

ومع تطبيق معظم هذه الأدوات، يمكننا الآن أن نركز أكثر على جوهر عملنا وهو جودة الرعاية الموفرة ورضا المريض. وبالالتزام برسالتنا، لن نكتفي بتطوير رعايتنا للمرضى كي تصل إلى أرقى المستويات العالمية المعتمدة، بل سنواصل التقدم نحو تحقيق مرتبة ”المعيار الذهبي“ المعتمدة عالمياً في جودة المستشفيات، واعتماد اللجنة الدولية المشتركة JCI.

وفي هذا الصدد، تم إعادة اعتماد مرفقين تابعين لشركة ”صحة“ من قبل لجنة JCI خلال عام ٢٠١٠، في حين أن مستشفى المفرق سيباشر في إجراءات اعتماده خلال عام ٢٠١١. أما مرافق مستشفيات الغربية، فتقوم بالتحضيرات المطلوبة لاعتمادها في عام ٢٠١٢. فالعمل المطلوب لإتمام إجراءات اعتماد JCI ضخم جداً، ويساهم هذا الاعتماد، بحد ذاته، مساهمة قيمة في رفع جودة الأداء والرعاية بالمرضى، جدير بالذكر أن منح الاعتماد يعد التصديق النهائي وثمرة المجهود الذي تم بذله.

ولا يفوتني هنا أبداً أن أتقدم بشكري إلى جميع موظفي ”صحة“ البالغ عددهم ما يقارب ١٧٫٠٠٠ موظف، وإلى شركائنا العالميين - كليفلاند كلينيك، ومركز جونز هوبكنز الطبي العالمي، والمستشفى الأمريكي بتايلاند (بمرنغراد إنترناشيونال)، وجامعة فيينا الطبية وفامد. إن عملكم الدءوب المخلص وتركيزكم هو ما ساعدنا في الوصول إلى هذا المستوى الراقي من الإنجازات.

والأهم من ذلك، أنني أتقدم بشكري إلى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، سعادة سيف بدر حجي القبيسي وجميع أعضاء مجلس الإدارة لرؤيتهم الثاقبة وقدراتهم الريادية المميزة. لقد ترجموا وحددوا أهداف خطة أبوظبي ٢٠٣٠، التي تعكس الرؤية السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات حاكم أبوظبي، ولسمو الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي.

أشكرهم على رؤيتهم، التي بفضلها وضعنا أقدامنا على الدرب الصحيح. وبمشاركة القيادة الرشيدة لدولة الإمارات نوفر معاً لسكان مدينة أبوظبي نظام رعاية صحية يصنف ضمن أرقى المستويات العالمية. لقد قطعنا أشواطاً كبيرة وتجاوزنا تحديات صعبة، وما زال الدرب أمامنا طويل، لكنها رحلة مثيرة وباعثة للحماس المتجدد أتطلع قدماً بحرص وإيجابية إليها.

كارل ستانيفر
الرئيس التنفيذي