الجمهور يستحق الأفضل، لذلك يجب أن نقدم له تجربة رعاية صحية عالية الجودة لا تضاهيها أيـة تجـربة أخـرى.


رضا المريض هو المعيار الحقيقي لنجاحنا، ولن نتوقف عن سعينا الدؤوب لتحقيق الأفضل في كل يوم وكل ساعة وتقديم الرعاية المثلى التي يستحقها كل مريض.

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يتجلى السعي لتحقيق الجودة في كل شيء: الدوافع وراء تأسيس الشركة، ورؤيتنا، ورسالتنا، وقيمنا. ولا يقتصر ذلك على الأوجه الأربعة لخطتنا الاستراتيجية فحسب، بل ينعكس كذلك في جميع أهدافنا الاستراتيجية ومؤشرات الأداء الرئيسة الفردية.

نواصل التقدم نحو تحقيق رؤيتنا المتمثلة في رعاية صحية ذات جودة عالمية لكل من عملائنا ومجتمعنا. ولهذا، كانت جميع مؤشرات التشغيل إيجابية، فإجراءات الفوترة في تحسن مستمر، أما تحصيل العائدات فهو في ازدياد، ونحقق تقدماً ملحوظاً في مشروعات البنية التحتية الهامة. وبنفس القدر من الأهمية، أصبح الإنفاق يخضع لسيطرة ورقابة أفضل من ذي قبل. ويتحقق كل ذلك بالاقتران مع معدلات مشجعة للغاية من رضا المرضى، حسبما توضح استطلاعات الرأي التي نجريها بانتظام، وذلك على الرغم من ازدياد أعداد المرضى واتساع قاعدة العملاء التي أصبحت أكثر تطوراً ووعياً وإلحاحاً في متطلباتها. ويحفزنا هؤلاء العملاء على تحقيق المزيد من الإنجازات والوصول لمستويات أعلى من المعايير كل يوم. فهم يطلبون الجودة، ويجب أن نقدمها لهم.

إن رسالتنا هي الارتقاء والتحسن المستمر وتحقيق أعلى مستويات الأداء الذي تتنقل به المؤسسات العالمية من المستوى الجيد إلى المستوى الممتاز. فجميع معايير التميز تدور حول الجودة: وجودة خدمات الرعاية المقدمة للمريض تنعكس في رضا المريض.

ورضا المريض هو المعيار الحقيقي لنجاحنا، ولن نتوقف عن سعينا الدؤوب لتحقيق الأفضل في كل يوم وكل ساعة وتقديم الرعاية المثلى التي يستحقها كل مريض.

ولكن هناك بعض الجوانب الفرعية في خدمات الرعاية المقدمة للمرضى والتي يجب أن نبادر بتحسينها إذا أردنا ألا نكتفي بالوصول إلى مستويات الأداء العالمية فحسب ولكن أن نحافظ أيضاً على مستويات رضا المرضى. فجودة النتائج واعتماد اللجنة الدولية المشتركة JCI هما مقياسا الجودة - المقاييس التي توضح لنا التقدم الذي أحرزناه على طريق تحقيق هدفنا المتمثل في توفير بنية تحتية ذات مستوى عالمي توفر مزايا ملموسة للمرضى وعائلاتهم. وثمة مقاييس غير قابلة للمساس أو التفاوض من أجل توفير خدمات رعاية صحية ذات جودة عالمية وهي أن نكون مؤسسة تقدر التعليم والبحث وأن نضمن عدم التهاون في سلامة المريض وخصوصيته.

ولا يمكننا الوصول إلى قمة التميز وإلى المستوى العالمي ما لم نضع الجودة نصب أعيننا على كافة مستويات المؤسسة وفي كل خطوة نخطوها. والجمهور يستحق الأفضل، لذلك يجب أن نقدم له تجربة رعاية صحية عالية الجودة لا تضاهيها أيـة تجـربة أخـرى.

وانطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتحقيقاً لهذه الرؤية الطموحة، فإننا سنبذل جهداً للوصول إلى مستويات الرعاية الصحية العالمية وتقديمها للجميع على حد سواء في إمارة أبوظبي.

ما زال الطريق أمامنا طويلاً لبلوغ هذا المستوى من التميز، ولكن خطتنا الاستراتيجية الخمسية الجديدة ٢٠١١-٢٠١٥ تضعنا على المسار الصحيح كي نحقق هذه الرؤية من خلال اتباع معايير الجودة المقبولة دولياً التي تحدد النتائج المطلوبة منا كي نصبح شركة تقدم خدمات رعاية صحية عالية الجودة معترف بها عالمياً، ونحن ماضون قدماً في طريقنا لبلوغ هذه الغاية.

مرة أخرى، أتوجه بخالص تحياتي وعميق شكري لزملائي في مجلس الإدارة وللفريق الإداري لشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" ومنشآتها على ما بذلوه من جهود صادقة خلال العام ٢٠١٠. كما أتوجه بالشكر لشركائنا من المؤسسات العالمية والدوائر والجهات الحكومية لدعمهم المستـمـر لـنـا.

سيف بدر حجي القبيسي
رئيس مجلس الإدارة