كلمة رئيس مجلس الإدارة

فعلى الصعيد المحلي جاء نيل شركة «صحة» جائزة سمو الشيخ خليفة للتميز (الفئة الفضية)، مترافقاً مع نيل مستشفى المفرق لجائزة الشيخ خليفة للتميز (الفئة الماسية) في مجال الرعاية الصحية، لتكون بذلك أول مؤسسة تحظى بتقدير في هذه الفئة.

وعلى الصعيد الدولي، حصلت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» على تقدير من اتحاد المستشفيات العربية تتمثَل في جائزة التميز لتطوير قطاع الرعاية الصحية العربية، كما تم تكريم «صحة» مؤخراً في مدينة بروكسل من خـلال نيـل الجـائزة الأوروبية عن أفضل المماـرسـات خـلال عـام 2011 (الفئة الذهبية) بفضل إنجازاتها في تحقيق رضا المتعـامل والنتـائج البـارزة التي حققتها إدارة الجودة. يـأتي هـذا التقدير اعترافـاً بـالتزام «صحة» بتحسين نظـام إدارة الجودة لديها من خلال تطبيق نموذج أداء المجتمع الأوروبي لجودة الأبحاث.

ومن جانبنا، يُسعدنا الحصول على التقدير من جهات خارجية لا تنتمي لـ «صحة»، ولازلنا نتطلع نحو تحقيق غايتنا المتمثلة في تقديم خدمات رعاية صحية عالمية المستوى للمتعاملين ومجتمعنا. إن الجوائز باختلافها، تمثل شهادة نحصل عليها من الغير بناءاً على نظرتهم وتقيمهم لبياناتنا وأدائنا، وهذا أمر جيد، ولكن الجائزة الحقيقية التي كنا وسنظل نسعى لهـا دائمـاً هي كسب ثقة وتقدير الأشخاص الذين نخدمهم - ألا وهم عملاؤنا ومرضانا. وهذا أمر لا يستهان به، فكيف لنا أن نفخر بتحقيق غايتنا مالم نحصل على ثقة مرضانا في المقـام الأول؟

ولتحقيق ذلك يتوجب علينا معاملة المرضى وأسرهم وأصدقاءهم وأقاربهم ومن يعتني بهـم باعتبـارهم أغلـى مالدينا. ولن نتهـاون أبداً في السعي نحو تحقيق التميز وتقديم أفضل ما لدينا. إنه منهجنا في تقديم خدماتنا، أن نضع تحقيق الجودة نصب أعيننا طوال الوقت، وصولاً إلى تحقيقهـا. أو بمعنى آخر: أن تتحـول الأفكـار إلى كلمـات، وتترجم الكلمـات إلى أفعال، وتغدو الأفعـال عادات، تلك العادات التي تمثل أسلوبنا وسمتنا البارزة، التي في النهاية تحدد مصيرنا. بصيغة أخرى: أن نحقق ما نتطلـع إليـه.

لذلك، فإنني أهنئ جميع من اجتهدوا في العمل وأصبحوا جديرين بنيل هذه الإشادات. وأهنئ موظفينا الذين أحدثوا فارقاً مميزاً في حياة الأفراد. وأحث الجميع في «صحة» على التفكير في الجودة كل يوم وصولاً إلى تقديم الأفضل. إننا نسعى إلى تحقيق نتائج عالية الجودة وإلى تحقيق أعلى المستويات في خدمة المتعـاملين. سنفعـل- ولكن فقط إذا ترجمنـا أفكارنـا إلى كلمـات، واقترنت كلماتنـا بالأفعـال، وجعلنا من الجودة أسلـوب عمـل.

كما يُسعدني أن أتوجه بالشكر إلـى زمـلائــي في مجلس الإدارة لدعمهم وتوجيههم المستمر، وكذلك أتوجه بالشكر إلى حكومة أبوظبي لرؤيتها النيرة تجاه مواطنيها، وأشكر قادتنا المُـلهمين لإيمـانهم بغـاياتنا ومساندتهم لها.



سيف بدر حجي القبيسي
رئيس مجلس الإدارة