شهدت نهاية العام 2011 حدثاً هاماً هو إتمام شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وبنجاح لعامها التشغيلي الرابع، منذ تأسيس «صحة» كان الهدف واضحاً ومحدداً، وهو توفير خدمات رعاية صحية عالمية المستوى، وبالنظر لما تم إنجازه نحو تحقيق هذا الهدف، نرى أمامنا تقدماً ملحوظاً ومسيرة مهنية تبعث على الفخر رغم الفترة الزمنية القصيرة نسبياً. في تقريرنا السنوي هذا، نلقي الضوء على الجوانب الرئيسية الثلاثة التي تحدد نجاح «صحة» وهي الجـانب السريري والـوظيفي والـتشغيلي. وبالتالي، يمكن للقراء أن يدركوا وبسهولة هـذا الطيف العريض من الإنجازات التي تحققت حتى يومنا هذا والاستراتيجيات التي تقود الشركة نحو تحقيق هدفها الأسمى. وتحتوي الأقسام الأخيرة من التقرير على معلومات تفصيلية عن كل وجه من أوجه نشاط «صحة»

إقرأ المزيد    سريـريـاً

مـواكبـة الأفضل

يزداد تركيز «صحة» حالياً على الجودة وسلامة المريض وتطوير الإجراءات التي تؤدي إلى تحسين المردود والنتائج لدى المرضى. وقد حصلت العديد من المرافق التابعة لـ «صحة» على «المعيار الذهبي» المتمثل في اعتماد اللجنة الدولية المشتركة JCI. ولدينـا الآن آليات لجمع بيانات قوية تُتيح لنا تقييم الأداء على جميع مستويات المؤسسة بشكل أفضل.



لقد شكل التطوير المستمر للجودة وفق أرقى المعايير الدولية حجر زاوية في الثقافة المهنية لصحة، وسيغدو هذا التطوير ذو أهمية أكثر في العام 2012 عند تطبيق معايير الطب المستند إلى الأدلة مما يساعد على تقديم تقارير أكثر تفصيلاً عن المواضيع والنتائج الخاصة بالجودة السريرية.
وقد تم تعريف الطب المستند إلى الأدلة على أنه تحقيق «التكامل بين أفضل الأدلة البحثية والخبرات السريرية وقيم المرضى». وهو بمثابة القوة الدافعة الرئيسية للعديد من أرقى مؤسسات الرعاية الصحية على مستوى العالم.
يُعزز الطب المستند إلى الأدلة استخدام أحدث وأفضل الأدلة العلمية المستمدة من أبحاث الرعاية الصحية كأساس لاتخاذ القرارات الطبية. ويقدم أضمن الطرق وأكثرها موضوعية لتحديد معايير الجودة والسلامة العالية والحفاظ عليها دوماً في الممارسات الطبية. كما يساعد الطب المستند إلى الأدلة على الإسراع بعملية تحويل نتائج الأبحاث السريرية إلى ممارسات عملية بالإضافة إلى التقليل من تكاليف الرعاية الصحية بشكل ملحوظ.
وتتقيد المنشآت التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» بالمقاييس الأساسية للجودة/ لسلامة المرضى والتي يتم استخدامها لتعكس مستويات الأداء/ التحسينات(بالمقارنة بالمعايير الدولية وأفضل الممارسات). ويتم اختيار المعايير المعترف بها دولياً من المصادر التالية: المعايير الأساسية للجنة الدولية المشتركة JCI، ومعهد تطوير الرعاية الصحية (IHI) ومراكز مكافحة الأمراض (CDC) وبيانات فعالية الرعاية الصحية (HEDIS) لمؤشرات الرعاية الصحية الأولية. وفي عام 2011، تم استحداث مؤشرات الأداء الرئيسية للغسيل الكلوي بناءً على توجيهات مؤسسة الكلى الوطنية (NKF -KDOQI) ومنظمة الصحة العالمية.
تقديراً لإنجازاتها الرائدة في تحقيق رضا المتعاملين ونتائجها المتميزة في مجال إدارة الجودة، استطاعت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» أن تنال جائزة الجمعية الأوروبية لأبحـاث الجودة (ESQR) لعـام2011 الفئة الذهبية. تقديراً لما أحرزته من إنجـازات في رضا العملاء وعلى ضوء نتائجها المتميّزة.
مع تنامي وعي العملاء وإدراكهم يصبح تحقيق رضاهم غاية صعبة، ومع ذلك حافظت «صحة» على تصنيفها العالي، وظلت مستويات رضا العملاء مرتفعةً على الرغم من تزايد التحديات المتمثلة في توافر العديد من الخيارات أمام العملاء والتي تتنوع بين القطاعين العام والخاص.
تعكس الإنجازات التي حققتها مستشفيات «صحة» مستوى رضا المرضى. فقد سجلت كل منشأة تقدماً ملحوظاً شاملاً بدءا من التحسينات الأساسية مثل انخفاض أوقات انتظار المرضى وحتى إجراء العمليات الجراحية المعقدة التي لم يسبق إجراؤها في دولة الإمارات العربية المتحدة (أو حتى في منطقة الشرق الأوسط).
تشهد مستشفيات «صحة» الآن تطوراً يجعل من مرافقها الحديثة حجر الزاوية في شبكة رعاية صحية متكاملة، إذ يحظى كل مستشفى بميزات فريدة كمركز للرعاية المتخصصة ويجمعهم التزام مشترك بالتميّز.




شرح المصطلحات

يحظى العمل في مجال الرعاية الصحية بلغته الخاصة وبالمصطلحات والاختصارات المتخصصة، التي قد تكون مربكة للقراء في كثير من الأحيان. وبالتالي، ومن أجل المساعدة في تقديم فهم شامل نقدم لكم شرح عام حول المصطلحات المستخدمة عادةً في هذا التقرير.


ما هي اللجنة الدولية المشتركة (JCI) وما أهمية إعتمادها؟ JCI هي اللجنة الدولية المشتركة، و JCIA هو إعتماد الدولية اللجنة المشتركة، وهي جهة مستقلة حيادية معترف بها عالمياً لتوفير معايير خارجية للجودة في خدمات المستشفيات محددة من قبل مجلس إدارة دولي. الطب المستند إلى الأدلة(EBM): يهدف الطب المستند إلى الأدلة إلى استخدام أحدث وأفضل الأدلة العلمية المستمدة من أبحاث الرعاية الصحية كأساس لاتخاذ القرارات الطبية، وذلك من خلال تقييم مدى قوة الدليل الطبي على وجود مخاطر أو تحقيق منافع لأي إجراء طبي. مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC): إن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها هي وكالة اتحادية تابعة لوزارة الصحة والخدمات البشرية في الولايات المتحدة الأمريكية. يقع مقرها الرئيسي في درود هيلز، مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية. وتسعى هذه المراكز لتأمين سلامة المرضى وتحقيق الوقاية الصحية من خلال توفير المعلومات اللازمة للارتقاء بعملية اتخاذ القرارات الطبية، بالإضافة عملها المشترك مع إدارات الصحة وغيرها من المؤسسات في الولايات المتحدة. معهد تطوير الرعاية الصحية (IHI): إن معهد تطوير الرعاية الصحية هو منظمة مستقلة غير ربحية تتولى زمام المبادرة لتحسين الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. تأسست في عام 1991 ومقرها في كامبريدج، ماساشوستس. مجموعة بيانات ومعلومات فعالية الرعاية الصحية (HEDIS): ُستخدم مجموعة بيانات ومعلومات فعالية الرعاية الصحية لقياس الأداء في مجالات الرعاية الصحية والخدمات ذات الأهمية، من قبل ما يزيد عن %90 من واضعي خطط الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية.

مـاليـاًإقرأ المزيد    

مـواصلـة النمـو

حافظت أهم مؤشرات الأداء المالي لـ «صحة» على اتجاهها المتصاعد نحو نمو يحقق الأهداف أو يتجاوزها.





وقد تجسد هذا في صافي عائدات المرضى التي تجاوزت ميزانية النصف الثاني من العام 2011 ممثلة زيادة واضحة عن عائدات نفس الفترة في عام 2010، مما يوضح الكفاءة المتزايدة في قدرة «صحة» على توفير علاج مناسب ضمن نطاق الوسائل المتاحة لاسترداد المصروفات.

ازاددت معدلات الإدخال إلى المستشفيات وزادت زيارات العيادات الخارجية لنفس الفترة، ومع هذا النمو الإيجابي في كل من حالات الإدخال والزيارات، سجلت إيرادات المرضى لكل حالة إدخال وإيرادات مرضى العيادات الخارجية لكل زيارة نمواً ملحوظاً مما يعكس انخفاضاً في حالات رفض المطالبات وتحسن وسائل التحصيل.

ومع ذلك، زادت تكاليف التشغيل لكل يوم من معدل أيام المرضى بسبب الزيادة في الرواتب والأجور والمزايا ومصروفات التوريد. ويُعزى ذلك بصفة جزئية إلى تسويات الأجور التي كانت ضرورية للاحتفاظ بالكوادر الطبية. كما أنجزنا مشروع هيويت الذي واكب بين ممارسات الموارد البشرية في «صحة» وسلم الرواتب بصفة عامة. أصبـح لكـل موظـف يعمـل لدينـا وظيفـة مُحددة ودرجـة وظيفيـة محـددة، وهو إنجاز هـام سنجني ثمـاره في المستقبل القريب.

وضمن المساعي الرامية إلى تطبيق مذكرة التفاهم الرباعية (بين «صحة»، هيئة الصحة- أبوظبي، دائرة المالية و«ضمان»)، لا زالت المناقشات جارية بين هيئة الصحة - أبوظبي، و«ضمان» لاستكمال التفويضات الممولة القائمة على الأنشطة والتفويضات الممولة غير القائمة على الأنشطة، كما تم تطوير مجموعة من التطبيقات لإرسالها إلى هيئة الصحة - أبوظبي، للحصول على الموافقة المطلوبة للتفويضات الإضافية غير القائمة على الأنشطة.

وقد ساعد تحويل أنظمة إدارة دورة الإيرادات على تحقيق تحسن ملحوظ في الأداء خلال العـام مع زيـادة قيمة المطالبات المقدمة وانخفاض نسبة المطالبات المرفوضة.

بعد اتباع نموذج مستشفى الرحبة لنظام «دفع أجور الأطباء حسب الأداء» الذي يقوم على أساس الجودة والنتائج ورضـا المرضى والإنتاجية؛ سيتم تطبيقه على نطاق أوسع.

تم تطبيق حساب التكاليف ضمن قسم العمليات المؤسسية وتم تحديد خمسة مجالات لتقديم الخدمات المتخصصة بثلاث مستشفيات كبرى حسب تعليمات هيئة الصحة - أبوظبي، بينما تولى قسم المشتريات إجراء دراسة لتكلفة تملك سلاسل التوريد بتحليل جميع المجالات مثل تكلفة القوى العاملة والتكلفة الثابتة وتكلفة استئجار المخازن والمعدات، وتثبت هذه الدراسة أنها بمثابة وسيلة ممتازة لتحديد أي مكونات لسلاسل التوريد التي يجب انتقاؤها أو التعامل معها داخلياً.

وفي الوقت الذي تعتبر فيه هذه المؤشرات الإيجابية مشجعة، ما زالت التحديات المالية ماثلة في جوانب أخرى مثل الإنتاجية، وإدارة النتائج وتوفير خدمة العملاء.

لقد شرعنا في تنفيذ برنامج مدته ثلاث سنوات لاستبدال عدد من المرافق القديمة، بحيث تشتمل على خدمات عصرية ووسائل راحة تضاهي ما توفره الفنادق بما يضمن اجتذاب العملاء والاحتفاظ بهم.




تشغيلياًإقرأ المزيد    

الجـوائـز دلـيـل الجـودة

جاء إتمام السنة التشغيلية الرابعة مُتوجاً بفيض من الجوائز تقديراً للأداء التشغيلي المتميز.



من أهم هذه الجوائز هو نيل الجائزة الأوروبية عن أفضل الممارسات خلال عام 2011 (الفئة الذهبية) بفضل إنجازاتها في تحقيق رضا المتعامل والنتائج البارزة التي حققتها إدارة الجودة. يأتي هذا التقدير اعترافاً بالتزام «صحة» بتحسين نظام إدارة الجودة لديها من خلال تطبيق نموذج أداء المجتمع الأوروبـي لجـودة الأبحـاث.

وثمة شهادة مماثلة حصلنا عليها من اتحاد المستشفيات العربية ممثلة في جائزة التميّز لتطوير قطاع الرعاية الصحية العربية وكذلك جائزة سمو الشيخ خليفة للتميز (الفئة الفضية)، فيما حصل مستشفى المفرق على جائزة الشيخ خليفة للتميز (الفئة الماسية) في مجال الرعاية الصحية، لتكون بذلك أول مؤسسة تحظى بتقدير في هذه الفئة.

تدل هذه الجوائز على التقدم الذي يتم إحرازه في سبيل تحقيـق النتـائـج المرجـوة من «صحة» مع التركيـز على تحسين الكفاءات التشغيلية وتحسين الإنتاج واستغلال المـوارد بفـاعليـة.

ويتجلى التميّز أيضاً من خلال بعض الإنجازات السبّاقة التي تم تحقيقها خلال العام 2011، وتتضمن تكوين فريق استجابة طبية يتألف من 34 طبيباً (ضمن تخصصات الطوارئ، التخدير، العظام والجراحة) وذلك استجابة للتوجيهات الحكومية العليا الصادرة لـ«صحة» لدعم العمليات الميدانية للمؤسسات الأخرى عندما تقتضي الحاجة.

من جهة أخرى، تم تنفيذ برنامج تدريبي هو الأول من نوعه في إدارة الطوارئ وطب الأزمات حيث اشترك فيه جميع الشركاء المعنيين في أبوظبي والإمـارات العربيـة المتحـدة (الجهات الحكوميـة وشبه الحكوميـة والمؤسسـات غير الحكومية) بالإضـافة إلى مـا يقرب من 950 متدربـاً من «صحة» نصفهم من مواطني دولـة الإمـارات العربيـة المتحـدة.

ولعل أبرز الأهـداف التي يرمي إليها تطبيق برنامج إدارة الإنتاجية عبر جميع مرافق «صحة» هو تطوير معايير للتمريض والخدمات الثانوية وخدمات الرعاية الصحية الأولية، بينما تم تصميم خطة لمراجعة النظام السريري الجديد لتقديم جودة ثابتة في مجموعة من التخصصات مثل الطب النفسي، إدارة مرض السل، النساء والتوليد، غرف العمليات، التخدير، العناية المركزة، الطب الريفي والعلاج بالأشعة.

تم إنجـاز وتطبيق دفتر فرعي لحسابـات المقبوضـات في جميع أنحاء المؤسسة ليشكل عنصراً أساسيـاً في تعزيز التحصيل وتخطيط موارد المؤسسة. وتقوم حالياً جميع إخطـارات التحويل الواردة من «ضمان» بإعداد الإيصالات النقدية تلقائياً ممـا يوفر لـ «صحة» صورة صحيحة عن حساب المقبوضات.

من ناحية أخرى، شملت تعزيزات تقنية المعلومات الإضافية إنجاز العديد من التطبيقات الرئيسية الخاصة بالأنظمة السريرية في عدد من مرافق صحة ووحداتها التشغيلية بدءاً من أنظمة معلومات المستشفى وحتى الإدارة المالية.

وتأتي هذه المبادرات في صميم «مواصلة التطور وصولاً إلى المعايير الدولية المعترف بها» وتشكل حجر الزاوية في جهود صحة المستمرة لبلوغ العالمية.




رسالة الجمعية الأوروبية لأبحاث الجودة
تشمل رسالة الجمعية الأوروبية لأبحاث الجودة تدعيم جهود المنظمات الراغبة في الالتزام بالقيم الأوروبية والتي يستند عليها نموذج جودة الأداء للجمعية.
المهام الرئيسية للجمعية الأوروبية لأبحاث الجودة
• أبحاث الجودة
• القيام بأفضل الممارسات
• تقييم وضمان الجودة
• الاستشارة الإدارية
• التدريب
• التواصل عبر الشبكة
وتقوم الجمعية الأوروبية لأبحاث الجودة باستضافة مشاركون من المنظمات الأكاديمية والصناعية والدولية، كما تعقد الجمعية العديد من الشراكات مع كل من الرؤساء التنفيذيون، الخبراء الأكاديميون، أخصائيو التصنيع، المهندسون، العلماء والتقنيون حول العالم للمساعدة في أداء مختلف أنشطتها ومشاريعها.