التقرير السنوي 2012

كلمة رئيس مجلس الإدارة

نتطلع إلى
أرقى المعايير

انطلاقاً من حرصها الدائم على الإرتقاء المستمر بالأداء وصولاً لأرقى معايير التميّز العالمية، تخضع الاستراتيجية التي تتبعها شركة «صحة» للتغيير والتعديل بشكل مستمر وذلك لتلبي احتياجات المرضى على أكمل وجه. وبالتالي، قمنا بوضع معايير ذات تحديات متزايدة، ولن نتوانى ولو للحظات عن بذل قصارى جهدنا لتحقيق الأفضل في كل يوم، بل في كل ساعة ومع كل مريض يتلقى خدماتنا.

سيف بدر حجي القبيسي

رئيس مجلس الإدارة

ومع هذا يظل هناك مبدأ رئيسي واحد لن يخضع للتغيير أبداً وهو: تزويد مرضانا ومجتمعاتنا بخدمات صحية رفيعة المستوى من الطراز العالمي. وبفضل هذا الإلتزام تمكنا في السنوات الخمس الماضية منذ تأسيس «صحة» وحتى اليوم، من تحقيق تقدم ملحوظ في كافة مجالات أنشطتنا، فما كنا نراه بالأمس رائداً ومبتكراً أصبح اليوم معتاداً وروتينياً، بل وتم تجاوزه بتطلعات جديدة ومتقدمة.

وقد تمثل التطور الذي شهدناه في العام الماضي، في التحول من الهيكل التنظيمي التقليدي لمؤسسة خدمات صحية إلى تطبيق نموذج «خطوط الخدمة» الذي يشكل حالياً أساس عمليات المؤسسات الطبية الرائدة حول العالم، وتهدف هذه الاستراتيجية الجديدة لتقديم الخدمات التي تستهدف رضا المرضى وتسعى كذلك للإرتقاء بجودة وكفاءة الرعاية الطبية المقدمة.

ويتطلب تنفيذ هذا النموذج الجديد الكثير من الجهد والوقت، وبالتالي تكاتفنا جميعاً لترسيخ قواعد الاستراتيجية الجديدة منذ البداية، وقد أصبحت الجودة والعمل الجماعي والإنتاجية والإبتكار ركناً أساسياً من أجل تحقيق التطور المستقبلي الذي نسعى إليه بعد أن سبق وشكلت جميعها القوة الدافعة نحو التقدم الذي أحرزته «صحة» فيما مضى.

تم إقرار مفهوم «خطوط الخدمة» عالمياً باعتباره استراتيجية تعتمد على الحجم لتحسين الموارد، وهي تحظى بالاعتراف على نطاق كبير كونها تمثل حالياً المعيار الذهبي لأفضل الممارسات في مجال الرعاية الصحية، حيث توفر للمريض أفضل الخدمات الصحية بمنتهى الجودة، وفي نفس الوقت تعمل على تزويد جميع المنشآت التابعة لـ«صحة» بالمرونة اللازمة التي تمكنها من أن تغدو مراكز للتميز.

إن «صحة»، بتبنيها نهج «خطوط الخدمة»، لتعمل على تنظيم الكيفية التي يتم بها تقديم خدماتها الطبية، بحيث تركز على تشخيص وعلاج أمراض محددة، وبالتالي تتمكن من تقديم خدمات سريرية متكاملة مصممة خصيصاً لشريحة سكانية محددة، يدعمها توافر الخدمات وتمركزها في مناطق جغرافية بعينها. بحيث ينعم المريض بخدمة صحية منظمة يتم تقديمها في عدة مواقع بواسطة فريق متكامل من الأطباء والموظفين الذين يعملون في سبيل تحقيق رسالة ورؤية وإستراتيجية واحدة ومن خلال نموذج طبي مشترك. ومن النتائج المرجوة عندما يتم تطبيق استراتيجية «خطوط الخدمة» الطبية بالشكل المنشود أن يحصل المرضى على خدمات طبية سلسة جيدة التنظيم والإدارة بصرف النظر عن موقع تقديمها.

تأتي مواءمة خطوط الخدمة مع إدارة مجموعات السكان مدعومةً بخدمات رعاية صحية تكاملية. وتتمثل الغاية من هذه الاستراتيجية الجديدة في رفع كفاءة النظام الصحي للمستوى العالمي، من خلال تعزيز أهمية المريض وتقديم خدمات طبية تكاملية تخصصية تتمركز حول المريض خاصة والمجتمع عموماً.

وذلك تماشياً مع مبدئنا القائم على تمكين المستشفيات من التركيز على تقديم خدمات الرعاية الصحية التخصصية، حيث نقوم بتوفير مرافق بديلة مناسبة يسهل الوصول إليها ومجهزة تجهيزاً كاملاً تقوم بتقديم مجموعة شاملة من الخدمات الطبية التي لا تتطلب الإسعاف بالمستشفى.

إن التركيز على المرضى كان ولا يزال هدفنا الأسمى في جميع المراحل. ومع أنه يشكل أساس مفهوم «خطوط الخدمة»، إلا أنه نهج راسخ وثابت ضمن الفلسفة التشغيلية لشركة «صحة»، إذ أننا نحرص دوماً على اتباع أحدث استراتيجية دولية للرعاية الصحية ونستخدم أحدث التقنيات والموارد المتوفرة لدينا من أجل النهوض ببيئة الرعاية الصحية لمرضانا وتوفير نظام صحي متكامل للمجتمع وفقاً لأعلى المعايير الدولية.

ويتمثل هدفنا في تحقيق الكفاءة والسلاسة عبر كافة مراحل زيارة المريض لمرافقنا، ابتداءً من حجز المريض لموعد الكشف حتى إطلاعه على نتائج التحليل والاختبار، ونعمل جميعاً كفريق واحد في سبيل تحقيق غاية مشتركة، بصرف النظر عن تنوع الإدارات أو عدد الأفراد المشتركين في تقديم الرعاية لأي مريض.

ونحن، إذ نقترب من تحقيق مستوى الاستدامة الذي نسعى إليه، لندرك بأنه لا يزال أمامنا الطريق طويلاً لتحقيق غاياتنا الأسمى، ولكننا وبفضل خطتنا الاستراتيجية المرنة نجد أنفسنا ولله الحمد على طريق واضح المعالم يصل بنا في النهاية لتحقيق رؤيتنا ورسالتنا.

سيف بدر حجي القبيسي
رئيس مجلس الإدارة

وقد تمثل التطور الذي شهدناه في العام الماضي، في التحول من الهيكل التنظيمي التقليدي لمؤسسة خدمات صحية إلى تطبيق نموذج «خطوط الخدمة» الذي يشكل حالياً أساس عمليات المؤسسات الطبية الرائدة حول العالم، وتهدف هذه الاستراتيجية الجديدة لتقديم الخدمات التي تستهدف رضا المرضى وتسعى كذلك للإرتقاء بجودة وكفاءة الرعاية الطبية المقدمة.
تم إقرار مفهوم «خطوط الخدمة» عالمياً باعتباره استراتيجية تعتمد على الحجم لتحسين الموارد، وهي تحظى بالاعتراف على نطاق كبير كونها تمثل حالياً المعيار الذهبي لأفضل الممارسات في مجال الرعاية الصحية، حيث توفر للمريض أفضل الخدمات الصحية بمنتهى الجودة، وفي نفس الوقت تعمل على تزويد جميع المنشآت التابعة لـ«صحة» بالمرونة اللازمة التي تمكنها من أن تغدو مراكز للتميز.
أننا نحرص دوماً على اتباع أحدث استراتيجية دولية للرعاية الصحية ونستخدم أحدث التقنيات والموارد المتوفرة لدينا من أجل النهوض ببيئة الرعاية الصحية لمرضانا وتوفير نظام صحي متكامل للمجتمع وفقاً لأعلى المعايير الدولية.