تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول
فيسبوك
من:
إلى:
كلمة مفتاحيَّة :

 

 

مواطنة تتبرع بكليتها لشقيقها وتمنحه حياة بلا ألم في عملية ناجحة بمدينة خليفة الطبيةمواطنة تتبرع بكليتها لشقيقها وتمنحه حياة بلا ألم في عملية ناجحة بمدينة خليفة الطبية2019-04-20T10:00:00Z1050SEHAمجدداً تسطر الأخوة صلة الدم.. قصة جديدة من قصص التضحية والعطاء والبذل؛ إذ لم تتوان شيخة النقبي البالغة 47 عاماً (أم لستة أبناء)، عن تقديم هدية ثمينة من جسدها لتهب أخاها حياة جديدة خالية من الألم، حيث وهبت له كليتها في عملية ناجحة بمدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، بعد أن عكر الألم صفو حياته ورافقه في كل تفاصيل حياته، إلا أنها اختارت أن تكون نموذجاً ناجحاً لتخاطب المجتمع الإماراتي من أجل تدعيم ثقافة التبرع بالأعضاء، والشعور العظيم الذي يشعر به المتبرع عندما يمنح حياة جديدة لمريض فقد الأمل في أن يحيا، وماذا لو ربطتنا بهذا المريض صلة دم واحد يجري في عروقنا؟ بدأت شيخة راشد النقبي التي تعمل معلمة لمادة الاجتماعيات في المرحلة الثانوية في إحدى مدارس مدينة كلباء في الشارقة، بسرد قصتها وهي متأثرة وقالت: «عانى أخي منذ 15 عاماً مشاكل صحية في الكلى، ولم نكن نعلم بهذا إلا مؤخراً، حيث فوجئت عندما علمت بأن أخي يخضع لجلسات الغسيل الكلوي ثلاث مرات أسبوعياً، وحزنت لتدهور حالته الصحية، وقرأت كثيراً عن حالات زراعة الكلى وعلمت بأنها الحل الأمثل للمرضى، وقررت أن أتبرع له بكليتي دون النظر أو التفكير في أية مخاوف، كنت أفكر في إنقاذ أخي فالأخ سند وعون ومصدر قوة ولا يمكن أن يعوض بأموال الدنيا، وهذا ما دفعني إلى أن أستخير الله، وأتوجه إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي للسؤال عن كيفية التبرع؛ كونها من المستشفيات الرائدة في زراعة الكلى على مستوى الدولة، ولم أخبر أحداً بذلك حتى أخي باستثناء زوجي الذي قدم لي كل الدعم النفسي في سبيل ذلك. وأكد لي الأطباء هناك أن التبرع لا يشكل أي خطر على صحة المتبرع كما هي الفكرة السائدة في المجتمع، واستمرت الفحوص مدة شهرين كنت اتجه خلالها أسبوعياً ثلاث مرات إلى أبوظبي، وعلى الرغم من صعوبة تلك الأيام التي مررت بها أنا وأفراد عائلتي ما بين عناء التنقل من الشارقة إلى أبوظبي، والخوف من مصير العملية، فإن الخوف الأكبر كان على والدتي من أن تفقد أحد أبنائها وكيف ستكون حالتها، وفي كل مرة كنت أتوجه لإجراء فحوص المطابقة كانت تزداد إرادتي وإصراري على إنقاذ أخي، وإجراء العملية في أسرع وقت للاطمئنان عليه». معادلة صعبة وأوضحت أن بقية أشقائها تقدموا في ذات الوقت لإجراء الفحوص، لكن حالاتهم الصحية لم تؤهلهم للتبرع، نظراً لمعاناتهم أمراضاً مزمنة، إضافة إلى عدم تطابق فصيلة الدم، ما جعلها الشخص الوحيد المناسب للتبرع، مشيره إلى أنها كانت أمام معادلة صعبة، فمن ناحية هي كأم تخشى على أبنائها في حال تعرضت لأي خطر، ومن جانب آخر ثمة حبها لشقيقها ورأفتها بحال والدتها، لكنها عزمت وقررت إجراء العملية. وفي يوم العملية التي استغرقت 5 ساعات، أخبرت والدتها بأنها ذاهبة لتأدية العمرة، وفوجئت بعد الإفاقة بنظرة الذنب في عيون شقيقها لكنها شعرت خلالها بمحبته الكبيرة وخوفه الشديد على صحتها، ظناً منه أنه قد عرّض حياتها للخطر، لكن سرعان ما تبدلت الأمور بعدما استعادت صحتها، وعادت لممارسة عملها بشكل طبيعي؛ بل أصبحت تهتم وتعتني بصحتها أكثر من السابق. معاناة مع المرض بعيون ملأتها دموع التأثر والشكر والعرفان عاد يوسف راشد النقبي (شقيق شيخة) البالغ 56 عاماً بذاكرته ليروي معاناته مع المرض، والدعم الذي قدمته له عائلته وتضحية شقيقته بشكل خاص، قائلاً: «بدأت معاناتي قبل 15 عاماً عندما أصبت بدوار وتوجهت للمستشفى فتم تشخيصي بارتفاع ضغط الدم، ثم أظهرت تحاليل أخرى ارتفاع نسبة الكرياتين في الكلية واستمررت في أخذ الأدوية، وأخفيت مرضي عن أفراد عائلتي إلى أن تطور إلى فشل كلوي، باستثناء زوجتي التي دعمتني وآزرتني طوال فترة المرض، ولم أكن أريد أن أُشعِر عائلتي بألمي، ومررت خلال متابعة حالتي بعدد من المستشفيات في إمارة أبوظبي. وعلى الرغم من نصيحة الأطباء لي بضرورة إجراء الغسيل الكلوي فإنني استمررت في العلاج بالأدوية، وفي إحدى المرات عانيت ألماً في الأسنان وقبل العلاج أخبرتهم بأنني مريض بالكلى وعندها تعذر علاج أسناني لهذا السبب، حيث كنت قد وصلت إلى مرحلة الفشل الكلوي، مما اضطرني للتفكير جدياً في إيجاد حل لمعاناتي وقد كانت حالتي متدهورة، حيث انخفضت كفاءة عمل الكلية إلى 30%، وبدأت فعلياً بإجراء الغسيل الدموي في أحد المستشفيات في أبوظبي، ووقتها كنت أقرأ وأبحث في العلاج النهائي، ووجدت أن زراعة كلية هو الحل الوحيد وفكرت مراراً في السفر للخارج لإجراء هذه العملية، إلا أنني فضلت أن أبقى قريباً من عائلتي، وفجأه ارتفعت نسبة الكرياتين إلى 900 وهو حد غير طبيعي، اقتضى احتجازي مدة في المستشفى لإجراء غسيل كلوي 3 أيام أسبوعياً في أحد المستشفيات لمدة 5 أشهر». دعم لا محدود وأضاف: «بعد ذلك نصحني أحد الأطباء بأن أتوجه لمدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي لما تتميز به من خبره الفريق الطبي والإمكانيات والأجهزة المتوفرة فيها، فيما يتعلق بزراعة الكلى، وعند استقبالي قدم لي الفريق الطبي في المدينة دعماً غير محدود، من حيث الفحوص الدقيقة التي أجريت، إضافة إلى الدعم النفسي، واخبرنا الأطباء أنه لا بد من وجود متبرع، وهنا اضطررت لإعلام عائلتي باستثناء والدتي التي كنت أخشى أن يصيبها مكروه عندما تعلم بإجراء العملية، وفوجئت بالجميع وقد تقدموا للتبرع، لكن تطابقت نتائج الفحوص مع شقيقتي شيخة، وعند اقتراب العملية شعرت بخوف شديد من أن تصاب بأي مكروه بسببي خلال أو بعد العملية، لكن طمأنني الأطباء في المدينة بخصوص نتيجة الزراعة ورفعوا كثيراً من معنوياتي، وبحمد الله أجريت العملية، وبفضل شقيقتي عادت لي الحياة أجمل مما كانت، وبفضلها أتمتع الآن بحياة جديدة صحية خالية من الألم، وبعد وقت بسيط عدت لممارسة الرياضة وأداء جميع مهامي الوظيفية بأكمل وجه». ولفت إلى الرعاية الحثيثة التي تلقاها من الفريق الطبي في مدينة الشيخ خليفة الطبية، المتمثل في الدكتور محمد الصيعري استشاري أمراض الكلى، والدكتور محمد بدر الزمان الذي أجرى الجراحة، إضافة إلى فريق التمريض والدعم النفسي، داعياً أفراد المجتمع إلى إجراء الفحوص الدورية التي تسهم في العلاج المبكر إذا تم اكتشاف أي مرض، مؤكداً أهمية ثقافة التبرع في المجتمع والبعد عن الخوف المبالغ فيه. ​Once again the blood bond marks a new story of sacrifice, giving and generosity; where Sheikha Al Naqbi 47 years old, (a mother of six children) did not hesitate to present her brother with a generous gift from her body to grant him with a new life, free of pain. Sheikha donated her kidney to her brother in a successful operation at Sheikh Khalifa Medical City Abu Dhabi. The brother who suffered from pain obstructing him from practicing daily activities. His sister choose to become a successful role model for the Emirati community in supporting organ donation culture, and the great feeling the donor have when he gives a new life for a patient who have lost hope, especially if this person is related by blood bound with this patient. Sheikha Al Naqbi, a social studies teacher for Secondary School in one of the schools at Kalba'a City in Al Sharjah, started telling her story saying: "My brother suffered from health conditions in his kidneys for 15 year. We only came to know about these problems recently, where I was surprised to learn that my brother undergoes dialysis three times weekly. I was saddened to see his health condition in deterioration, so I started reading a lot about cases of kidney transplant I learned that it was the ideal solution for patients. I decided to donate my kidney to my brother, without any hesitation, second thinking or considering any risks, I was only thinking about how I can save my brother, who is my backbone and source of strength, a brother that no money can replace. This was what driven me to ask Allah for proper guidance, and head to Sheikh Khalifa Medical City to inquire regarding donation, knowing that it is one of the pioneer hospitals for kidney transplant in the UAE. I kept this thing a secret from everyone including my brother; however, I informed my husband who offered morale support. The Physicians confirmed that the donation does not danger to the donor's health to the contrary of the common thought of the community. The tests continued for two months, during which I traveled three times a week to Abu Dhabi, despite the hard days my family and me went through, traveling from Sharjah to Abu Dhabi and worrying about the surgery outcomes, the huge fear was for my mom to lose one of her offspring and its effect on her. Each time I underwent the conformity checks my wellness and determination to save my brother grew stronger, and I wanted to have the surgery the soonest possible, to ensure his health. Tough equation She clarified that at the same time her other siblings underwent the tests, however, their health condition did not qualify them to donate, for they suffer from chronic illnesses, besides, their blood type was not a match, making her the only person fit for donation. She added that she was facing a tough equation, from one side, as a mother, she was afraid for her children in case she faced any dangers and from another side, her love for her brother and fear for her mother, so she finally decided to have the surgery. In the day of the surgery, she informed her mother that she is travelling to "Umrah". After recovery she was surprised with the guilty look in her brother eyes, she also felt his love and huge fear for her health, thinking that he might have put her life in danger. Thus, soon she recovered and went back to practicing her life normally and she took care of her health more than before. Struggle With teary eyes, full of gratitude and appreciation, Yousuf Rashed Al Naqbi, 56 years old, surfed his memory to narrate his struggle with the illness, and the support of his family, especially the sacrifice of his sister. He said: "my struggle started 15 years ago, when I felt dizzy and went to the hospital and was diagnosed with high blood pressure, and then results showed an increase of creatine percentage in my kidney, I started on medications. I kept my illness a secret from my family, except for my wife who supported me and stood by my side throughout the illness, which developed later to a renal failure, I did not want to include my family in my pains. For the period of my illness I visited many of Abu Dhabi Hospitals, and despite the medical advice of dialysis, I stayed on medications. One day I suffered pain in my teeth, while in the clinic they learned that I was a kidney patient, therefore, it was not possible to offer cure for my teeth, and at that point, I have reached renal failure. My kidney function decreased to 30%; at that point, I started thinking thoroughly of a solution as I was worsening. I started dialysis at one of Abu Dhabi Hospitals, I was reading and researching thoroughly to find the ultimate treatment, my research resulted that a kidney transplant is the only solution. I repeatedly considered having this operation abroad; however, I preferred to stay by my family. Suddenly the creatine percentage went up to 900, which is abnormal range, I was held in the hospital to have dialysis 3 times weekly over the period of 5 months. Unlimited Support He added: "One of the physicians advised me to visit Sheikh Khalifa Medical City, for its known for the experienced medical team, capabilities and devices, in regards of dialysis. Upon arrival at SKMC the Medical team offered unlimited support, where they conducted all accurate tests, and offered morale support. The physicians there informed us that I needed a donor that was when I informed my family except for my mother, as I feared for her condition if she knew I needed a surgery. All the members of my family came through to donate, however, my sister Sheikha was the ideal match, as the surgery date approached I feared for my sister, to I was worried to endanger her during or post-surgery. SKMC physicians reassured me, and uplifted my spirit, and thanks to Allah Almighty, I had the surgery and thanks to my sister, I have a better life now, a new life, free of pain. After a short period post-surgery, I was able to play sports and fulfill all my work duties. Yousuf Al Naqbi also praised the intensive care he received from the Medical team at Sheikh Khalifa Medical City, represented by Dr. Mohammed Al Saya'ari, Consultant Nephrologist, and Dr. Mohammed Badr Al-Zaman who performed the surgery, in addition to the nursing team and morale support team. He also called the members of the public to perform all the periodic screenings and test, which contribute to early treatment in case of any illness discovered, ensuring the importance of the Organ Donation Culture among the community and avoiding extreme fears.
مدينة الشيخ خليفة الطبية بأبوظبي تبتكر تقنية جديدة لتغذية الأطفال مدينة الشيخ خليفة الطبية بأبوظبي تبتكر تقنية جديدة لتغذية الأطفال 2019-04-12T10:00:00Z1047SEHA​ابتكرت مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» تقنية جديدة لتغذية الأطفال، غير القادرين على البلع، وذلك عبر أنبوب يتم وضعه عبر فتحة خارج البطن عن طريق المنظار، يتم خلالها نقل الأطعمة أو الأدوية للمعدة والأمعاء في وقت واحد، بجراحة واحدة، ما يوفر الوقت والجهد والمضاعفات التي قد يتعرض لها الطفل إذا ما أجريت له جراحتان. وأوضح الدكتور محمد مقدادي، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والتغذية والكبد لدى الأطفال ورئيس القسم، أن هذا الإجراء الطبي يسهم في إنقاذ حياة أطفال كثيرين، لأن جزءا كبيرا منهم لا يمكن إجراء عمليات جراحية لهم إلا عند الوصول لحجم ووزن معين يؤهلهم لإجراء عملية القلب، مشيرا إلى أن الإجراء المعتاد كان يتم عن طريق توصيل أنبوبين الأول للمعدة والآخر للأمعاء عبر عمليتين، أما مدينة الشيخ خليفة فقد تمكنت من توصيل التغذية في خطوة واحدة، حيث يتم تركيب أنبوب واحد بمسارين للمعدة والأمعاء في عملية جراحية واحدة متكاملة، عبر فريق متكامل من مختص الجهاز الهضمي، وأخصائي المنظار والجراحين، وبمساعدة أخصائيي الأشعة التداخلية، لافتا إلى وجود 7 حالات من الأطفال حالياً يتلقون هذا النوع من العلاج، الذي يستمر حتى فترات طويلة قد تصل إلى سنتين. وتخدم هذه التقنية الأطفال المنومين في العناية المركزة لفترات طويلة، إضافة إلى من يعانون الأمراض الاستقلابية والأورام، أو سوء التغذية الشديدة، والمشكلات الصحية المستعصية المتقدمة في البلع، إضافة إلى العيوب الخلقية في الوجه أو الفم أو الجهاز الهضمي العلوي كالمريء. ​Sheikh Khalifa Medical City, an affiliate of Abu Dhabi Health Services Company, SEHA developed a new technique to feed children who are unable to swallow, through a tube placed outside of the abdomen by endoscopy. During which food or medication are transferred to the stomach and intestines at the same time, in one operation, saving time, effort and complications that a child may experience if he undergo two surgeries. Dr. Mohammed Muqdadi, consultant pediatric gastroenterology, nutrition and liver, and the head of the pediatric department, explained that this medical procedure contributes to save the lives of many children, as many children are not eligible to undergo surgeries unless they gain a certain weight to be qualified for heart surgery. Dr. Al Muqdadi pointed out that the usual procedure was by connecting two tubes the first in the stomach and the other in the intestine through two surgeries. However, Sheikh Khalifa Medical City was able to connect the feeding tube in one step, through using a tube that have two gastrointestinal tracts in one integrated surgery, performed by integrated gastrointestinal team, a laparoscope specialist, and with the help of interventional radiologists. Pointing out that 7 children are currently receiving this kind of treatment, which lasts up to long periods that might reach two years. This technique serves inpatient children who are in long-term intensive care, as well as children suffering from metabolic diseases and tumors, severe malnutrition, swallowing persistent obstructive health problems, and congenital defects in the face, mouth or upper gastrointestinal tract such as the esophagus.
تبديل ركبة بـ «الروبوت» في «خليفة الطبية»تبديل ركبة بـ «الروبوت» في «خليفة الطبية»2019-04-10T10:00:00Z1042SEHA​نجحت مدينة الشيخ خليفة الطبية في إجراء أول عملية تبديل ركبة عن طريق الروبوت المعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي، على مستوى القطاع الصحي الحكومي بالدولة.وأوضح الدكتور يعقوب الحمادي، استشاري جراحة العظام واختصاصي جراحة الركبة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، أن المريض «61 عاماً» قدم إلى المستشفى يعاني من آلام مستمرة في الركب، تمنعه من النوم ليلاً، وتمنعه من ممارسة أعماله اليومية نهاراً، بالإضافة إلى اعتماده على المسكنات بشكل يومي لتخفيف الآلام، ناهيك عن الأثر النفسي والاجتماعي الواقع عليه، مضيفاً أن حالة الانحراف بالركبة لدى المريض كانت على غير الحالات العادية التي يكون فيها انحراف مفصل الركبة للداخل، وفي حالته كان الانحراف للخارج. وأشار إلى أنه تم إجراء العملية باستخدام الروبوت المعتمد على الذكاء الاصطناعي، باستعمال التكنولوجيا تساعد الطبيب في أن تكون عملياته أدق، لافتاً إلى أن الدولة أنشأت وزارة الذكاء الاصطناعي اهتماماً منها بهذا القطاع، ويجب أن ينعكس هذا الأمر على جميع الخدمات المقدمة، منها الخدمات الصحية. ولفت إلى أن العملية اعتمدت على مساعدة الروبوت في تلبيس مفصل الركبة، وتحقيق الجودة والدقة لنتائج العملية، مما انعكس على صحة المريض الذي حصل استشفاء أسرع وتأهيل أخف، بالإضافة إلى شعوره بأن الركبة التي تم تركيبها ركبة أصلية إلى درجة كبيرة. وأوضح أن الروبوت يقوم بعمل قالب ثلاثي الأبعاد لشكل الركبة الأصلية، ويرسم مع الطبيب خريطة الطريق للعملية من البداية حتى الانتهاء منها، مشيراً إلى أن الدقة التي يعطيها الروبوت في العملية عالية جداً، ويحصل كل مريض على الركبة المناسبة المشابهة لركبته الأصلية تماماً. وذكر د.يعقوب أن إجراء العملية استغرق ساعتين، ومن المتوقع أن تكون أقصر وأسرع عندما تكون روتينية، مشيراً إلى إمكانية أن يقوم الروبوت مستقبلاً بإجراء عمليات أخرى، مثل الكتف، ومفصل الورك، والقدم وتقويم العظام، وهي ما زالت تحت التجربة لحين التأكد من فعاليته تماماً في إجراء هذه العمليات. وأفاد أن الروبوت يعالج 90% من الحالات التي تحتاج إلى العملية في مفصل الركبة، وهناك بعض الحالات التي لا يمكن علاجها عن طريق الروبوت، مثل القصور في العظم والانحرافات الشديدة، والتي تحتاج إلى العملية التقليدية على أيدي الجراحين. وقال: «تتميز مدينة الشيخ خليفة الطبية باعتبارها مركزاً مهماً لعلاج تبديل الركب، ويأتي الروبوت ليؤكد ريادة المستشفى في هذا المجال، وهناك مساعٍ لجعلها مركزاً أساسياً لتدريب الجراحين على الاستعانة بالروبوت في هذه العمليات». وأضاف: «تجري مدينة الشيخ خليفة الطبية 4 عمليات أسبوعياً من هذا النوع، وهناك توقعات بزيادة عمليات الركب، وذلك بسبب زيادة متوسط الأعمار، بالإضافة إلى بعض الممارسات الرياضية الخاطئة، وزيادة المصابين بالسمنة». Pioneering robot-assisted knee surgery has been carried out at a UAE government hospital for the first time - with the doctor who led the operation saying it is the "tip of the iceberg" for medical advancements in the country. The cutting-edge procedure was carried out successfully on a 61-year-old Emirati father at Sheikh Khalifa Medical City in Abu Dhabi on Monday. Dr Yaaqoub Al Hammadi, the consultant orthopaedic surgeon and knee and sport surgery specialist at the hospital, said robotic support improves accuracy in the operating theatre. While the cost is high, the senior surgeon said you can't put a price on the ability to provide patients with a better standard of care. “This is the beginning of the future,” said Dr Al Hammadi. “There will come a day in the medical field where every procedure will be assisted by artificial intelligence. It gives you better accuracy and consistency. “There are those who don’t want change maybe because of the requirement to retrain and enter new courses.” Dr Al Hammadi said, however, that change is inevitable and should be encouraged. Robotic surgery gives surgeons a 3D-image and a magnified 360-degree view of the patient’s body. The surgeon then uses controls in a console to manipulate very small surgical instruments attached to a robotic arm to operate. The treatment is mapped out by a computer according to the specific needs of the patient. “It is customizing surgery to the patient,” said Dr Al Hammadi. The robots used in the procedures come at a cost of more than $2 million (Dh7.35 million) but Dr Al Hammadi insists “you cannot put a value to better patient outcomes”. Robotic surgery is also faster, allowing doctors to ultimately provide care for more patients and cut waiting lists. At SKMC the treatment is currently provided to patients with Thiqa cards, which provides healthcare coverage to UAE nationals. But Dr Al Hammadi hopes the surgery will eventually be available to all patients. “The aim is to give this service to everybody,” he said. “Soon robotic surgery can be used for shoulder, hip, correction of bone and other surgeries.” The father-of-eleven who underwent the surgery said he had endured a life of pain before the operation. “I was on so many pain killers and there was no option other than surgery,” said Khamis Al Khansoori, who initially went to Korea for the operation. When he was told that that there was an Emirati doctor who could carry out the operation in the UAE he took advantage of the opportunity to receive treatment in his own country. “I turned back. Why go abroad if there is a reputable, qualified doctor in the UAE,” he said. Mr Al Khansoori will be discharged in a few days and started walking a day after surgery. “The pain in my knees are gone but now I have a little pain from the stitches. I now have started advising everyone to have their surgeries here. Some of us unfortunately still believe that abroad is better but that is not true. We have the best doctors here,” he said. Dr Al Hammadi is keen to spread the word that patients do not need to travel overseas to receive the best medical treatment. "My aim is to spread awareness. you don't need to live in pain and misery. If you are having knee pain, seek help because we have the expertise and the technology," Dr Al Hammadi said. The UAE's first robotic surgery was used to perform a hysterectomy on an Emirati woman suffering with severe fibroids and endometriosis. The procedure was carried out at Abu Dhabi's Cleveland Clinic last year.
نجاح أول عملية لترميم نشاط الحركة اللمفاويةنجاح أول عملية لترميم نشاط الحركة اللمفاوية2019-04-10T10:00:00Z1053SEHAأجريت بنجاح أول عملية ترميم نشاط الحركة اللمفاوية وإعادة ترميم مجرى الوعاء اللمفاوي بتوصيل الشعيرات الوريدية في دولة الإمارات لمريض يبلغ من العمر 41 عاماً، عبر زراعة غدد لمفاوية في منطقة الرسغ تم أخذها من منطقة الفخذ , و ذلك كجزء من برنامج "الأطباء الزائرين" الذي قامت دائرة الصحة أبوظبي مؤخراً بتفعيله وتوسعة نطاقه. وكان المريض يعاني من احتباس السائل اللمفاوي في اليد والذراع ما يؤدي إلى تضخمها، وقد أجريت العملية له في مدينة الشيخ خليفة الطبية على يد كل من الطبيب الزائر بروفيسور جراحة التجميل والترميم جون بيو هونج، القادم من جمهورية كوريا الجنوبية، والدكتورة نهلة المنصوري، استشاري جراحة التجميل والترميم المجهرية فائقة الدقة في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة". وقال سعادة محمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة أبوظبي: "نفخر بهذا الإنجاز الذي يعد أحد ثمار برنامج الأطباء الزائرين الذي يجسد التزامنا بتقديم أفضل الخدمات الصحية ذات الجودة العالية لسكان الإمارة، وحرصنا الدائم على الارتقاء بقطاع الرعاية الصحية في أبوظبي عبر استقطاب أبرز الكفاءات والخبرات الطبية على مستوى العالم." من جانبه عبر راشد القبيسي نائب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" عن الشكر الجزيل للدعم اللامحدود من دائرة الصحة أبوظبي لدورها المحوري في تحقيق هذا الإنجاز الطبي . وأوضحت الدكتورة نهلة أن المريض عانى من مشكلة احتباس السائل الليمفاوي الناتج عن عملية استئصال الغدد الليمفاوية من منطقة الإبط وتلقيه العلاج الإشعاعي والكيماوي بسبب الإصابة بسرطان العقد الليمفاوية في تلك المنطقة في عام 2012، الأمر الذي أدى إلى حدوث تلف في تصريف السائل الليمفاوي في اليد والذراع وبالتالي تضخمها. وأشارت الدكتورة نهلة أنه مع تطور الطب والعلم والأجهزة الحديثة الميكروسكوبية استطعنا أن نقوم بترميم نشاط الدورة اللمفاوية عبر توصيل الوعاء اللمفاوي مع الشعيرات الوريدية باستخدام الجراحة المكروسكوبية المتطورة، حيث أن حجم الوعاء اللمفاوي أقل 0.5 مليميتر، الأمر الذي سيساهم في تعزيز جودة حياة المريض اليومية حيث سيصبح باستطاعته ممارسة الأنشطة اليومية بدون أي عائق بدني وتقليل نسبة إصابته بالتهاب النسيج الخلوي أو التهاب الأوعية الليمفاوية وعدم الاضطرار للبس الضاغط الطبي أو إجراء المساج الليمفاوي مدى الحياة. وعبرت الدكتورة نهلة عن سعادتها بكونها مساهمة في هذا الإنجاز الجديد الذي يضاف إلى سجل إنجازات قطاع الرعاية الصحية في أبوظبي. ​The first surgery for restoring the lymphatic vessel function and restoration of the circulating lymph through connecting the venous capillaries, was performed successfully in the UAE, for a 41 years old patient, through transplanting lymph nodes taken from the thigh, in his wrist. Operating this surgery came as a part of the "Visiting Physicians" program, activated and expanded recently by the Department of Health. The patient suffered from lymphatic fluid retention in his wrist and arm leading to its swollen. The patient underwent the surgery at Sheikh Khalifa Medical City, by the visiting physician, the Professor of Cosmoplastic Surgery and Restoration John Pio Hong, from South Korea and Dr. Nahla Al Mansouri, Consultant Plastic Surgery and Microstructure Restoration at Sheikh Khalifa Medical City, an affiliate of the Abu Dhabi Health Services Company (SEHA). H.E Mohamed Al Hameli Undersecretary of Department of Health said, "we are proud of this achievement, which is one of the outcomes of the Visiting Physicians Program, reflecting our commitment to providing the highest quality of health services to the Emirate residents, and our keenness to advance the healthcare sector in Abu Dhabi, through attracting highest medical expertise internationally". From his side Rashed Al Qubaisi, the Deputy CEO of Abu Dhabi Health Services Company "SEHA" expressed his deep gratitude for the unlimited support of the Department of Health Abu Dhabi for its essential role towards achieving this medical success. Dr. Nahla clarified that the patient suffered from lymphatic fluid retention resulting from Lymphectomy in the armpit area, and receiving radiation and chemotherapy, as he was diagnosed with cancer of the lymph nodes in that area in 2012, leading to dysfunction in discharge of the lymph fluid in the hand and arm causing its inflation. Dr. Nahla pointed out that the development of medicine, science and modern microscopic devices enabled the medical team of restoring the function of the lymphatic cycle by connecting the lymphatic vessel with venous capillaries using advanced microscopic surgery, whereas the size of the lymphoid is less than 0.5 mm. This operation will contribute to enhancing the daily quality of life of the patient, as he will be able to exercise daily activities without any physical obstruction in addition to reducing the chance of infection of the cellular tissue or inflammation of the lymphatic vessels, he will also be relieved from wearing a medical compressor or having lymphatic massage. Dr. Nahla expressed her happiness to be a part of this new achievement, added to the list of achievements of the healthcare sector in Abu Dhabi.
مؤتمر النخبة يناقش أمراض الجهاز الهضمي للأطفالمؤتمر النخبة يناقش أمراض الجهاز الهضمي للأطفال2019-04-04T09:00:00Z1035SEHAيجتمع في العاصمة أبوظبي أكثر من 400 خبير محلي ودولي من متخصصي أمراض الجهاز الهضمي والتغذية والكبد عند الأطفال لحضور مؤتمر النخبة الدولي السابع لأمراض الجهاز الهضمي لدى الأطفال الذي تنظمه مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة». ويهدف المؤتمر إلى توفير منصة للباحثين المحليين والإقليميين والدوليين لتقديم أبحاثهم العلمية على شكل محاضرات أو ملصقات علمية، ويقام المؤتمر بدعم من جمعية الأطباء العرب لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال، والجمعية الآسيوية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال، وجمعية أمريكا الشمالية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال. ويناقش المؤتمر عدة مواضيع ذات علاقة بصحة الجهاز الهضمي لدى الأطفال خاصة أمراض الكلى المزمنة، واضطرابات الأمعاء الدقيقة، ومرض الركود الصفراوي، وبكتيريا إتش بايلوري، ومرض السيلياك (حساسية القمح). وصرّح الدكتور محمد مقدادي، رئيس قسم الجهاز الهضمي لدى الأطفال ورئيس المؤتمر: «لدينا مسؤولية كوننا من أهم المراكز الصحية في الإمارة تجاه التعليم الطبي، ومن خلال المؤتمر نجمع نخبة من أهم المتخصصين في مجال أمراض الجهاز الهضمي للأطفال لمناقشة آخر ما توصل إليه العلم في هذا المجال. إن المؤتمر منصة متميزة لكل متخصصي الرعاية الصحية لتبادل الخبرات حول تقنيات التشخيص والعلاج والاطلاع على أفضل الممارسات المتبعة في مجال أمراض الجهاز الهضمي لدى الأطفال». وبدوره قال الدكتور عامر عزاز، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، «يوفر المؤتمر فرصة فريدة للأطباء والباحثين لمعرفة أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعاً لدى الأطفال». The Capital Abu Dhabi is witnessing the gathering of more than 400 local and international experts of pediatric gastroenterology, hepatology and nutrition, organized by Sheikh Khalifa Medical City, an Entity affiliate to Abu Dhabi health Services Company SEHA. The conference aims at providing a platform for local, regional and international researchers to present their scientific work in the form of lectures or scientific posters. The congress is endorsed by PASPGHAN (Pan Arab Society for Pediatric Gastroenterology, Hepatology and Nutrition), APPSPGHAN (Asia Pan-Pacific Society for Pediatric Gastroenterology, Hepatology and Nutrition) and (NASPGHAN) North American Society for Pediatric Gastroenterology, Hepatology and Nutrition. The conference tackles issues related to pediatric gastroenterology health, especially chronic liver disease, small bowel disorder, cholestasis, helicobacter pylori and celiac disease. "As one of the leading hospital within the emirate, we hold the responsibility towards medical education, through this conference we gather an elite of Pediatric Gastroenterology specialists to discuss the latest technologies in the field. This conference is a great platform for all healthcare providers to exchange expertise regarding diagnosis and treatment and review the best practices in Pediatric gastroenterology." said Dr. Mohammed Miqdady, Chair of Paediatric Gastroenterology at SKMC and the conference Chair. "This conference provides a unique opportunity for physicians and researchers to gain more knowledge on the most common gastroenterological problems in children", Stated Dr. Amer Azaz, Consultant, Pediatric Gastroenterology, Hepatology and Nutrition at Sheikh Khalifa Medical City and the chair of the scientific committee of the conference.
جراحة ناجحة لسبعيني مصاب بكسر في الوركجراحة ناجحة لسبعيني مصاب بكسر في الورك2019-03-31T08:00:00Z1026SEHAتمكن الأطباء في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شركة أبوطبي للخدمات الصحية «صحة»، من إجراء جراحة ناجحة لاستبدال مفصل الورك لمواطن يبلغ من العمر 70 عاماً، وتكمن خطورة الحالة في أنه كان يعاني من فشل كلوي مزمن يدفعه لإجراء للغسيل الكلوي ثلاث مرات أسبوعيا، فضلا عن معاناته من أمراض في القلب، إلى جانب مرض السكري مما يجعل من عملية التخدير أمراً صعباً لا يخلو من المخاطر الصحية. وقال الدكتور فراس يعيش استشاري جراحة العظام والمفاصل، والمتخصص في جراحة الورك والركبة في المدينة: «بعدما استقبل المريض تمت معاينته وتبين إصابته بكسر مضاعف في مفصل الورك، وتم إجراء جراحة لتبديل المفصل بشكل كامل، وكانت خطورة العملية كبيرة، نظراً لتقدمه في العمر وفرصة إصابته بالنزيف خلالها كانت كبيرة.Doctors at SKMC managed to perform a successful surgery to replace the hip joint for a 70-year-old citizen. The seriousness of the case lies in the fact that he suffered from chronic renal failure to perform dialysis three times a week, as well as he suffered from heart disease, as well as diabetes, which make the process of anesthesia difficult and has a serious risk. Dr. Firas Yaish, Consultant Orthopedic Surgeon, specialist in hip and knee surgery in SKMC, said: "After receiving the patient, he was examined and found to have a multiple fracture of the hip joint. Surgery was performed to replace the joint completely, and operation was critical, given the progress in life and the chance of bleeding during which was large.
مركز جامع الشيخ زايد الكبير يحتفي بـ"ساعة الأرض" بمشاركة عدد من الجهات والمؤسسات الوطنيةمركز جامع الشيخ زايد الكبير يحتفي بـ"ساعة الأرض" بمشاركة عدد من الجهات والمؤسسات الوطنية2019-03-30T08:00:00Z1027SEHAنظم مركز جامع الشيخ زايد الكبير فعالية للاحتفاء بـ"ساعة الأرض" - الحدث العالمي الذي يشهد إغلاقا للأضواء الكهربائية والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في كل أنحاء العالم وهي تصادف مساء يوم 30 مارس 2019 وذلك في إطار دوره في خدمة المجتمع والإسهام في التوعية بأهم القضايا المرتبطة بالتنمية والاستدامة. ويهدف المركز من خلال تنظيمه هذه الفعالية التي تشارك فيها دول العالم هذا العام تحت شعار "تواصل مع الأرض" إلى الارتقاء بالوعي البيئي وإبراز أهمية المحافظة على الموارد الطبيعية ويعمل المركز جنبا إلى جنب مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية من أجل تحقيق أهداف "ساعة الإرض" في دولة الإمارات لهذا العام وإلقاء الضوء على أهمية تبني أسلوب حياة مستدام. وانطلاقا من مبدأ التعاون مع كل الجهات والمؤسسات الوطنية الذي يحرص عليه المركز في كل فعالياته فقد وجه الدعوة إلى عدد من الجهات ذات الصلة للمشاركة في الفعالية بمقره. ومن بين هذه الجهات دائرة التخطيط العمراني والبلديات - بلدية مدينة أبوظبي - وشركة مصدر لطاقة المستقبل "مصدر" ومركز إدارة النفايات أبوظبي "تدوير" ومدينة الشيخ خليفة الطبية - إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحه" - بالإضافة إلى شركة أبوظبي للنقل والتحكم "ترانسكو". ونظم الجامع لزائريه مجموعة من الفعاليات والمسابقات والأنشطة المصاحبة بغرض التوعية بأهمية المحافظة على البيئة وترشيد استهلاك الطاقة بوصفها خلقا إسلاميا كريما وممارسة ذات هدف إنساني نبيل.. كما أطفأ جامع الشيخ زايد الكبير أضواءه في الساعة المحددة وقد سجلت أضواء الليزر على القبة الرئيسية للجامع العد التنازلي للتنبيه إلى توقيت الحدث وهي ما لاقت إعجاب كثير من زوار الجامع بمختلف ثقافاتهم. وقال سعادة الدكتور يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير إن دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول السباقة والرائدة عالميا في كل جهود الحفاظ على البيئة ويعد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من بين أكبر الداعين إلى حماية البيئة وتنميتها مشيرا الى ان مشاركة مركز جامع الشيخ زايد في تنظيم فعالية الاحتفاء بـ"ساعة الأرض" تأتي ضمن جهود منسقة ومستمرة من جانب القيادة الرشيدة من أجل إعطاء قضايا البيئة المكانة التي تستحقها محليا وإقليميا وعالميا. وأضاف إن المركز يحرص في المشاركة في كل الأنشطة التي تصب في خدمة الحفاظ على مستقبل الإنسان وضمان غد أفضل للبشرية بكاملها ودعمه للجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق التنمية الشاملة في الدولة إذ تسهم هذه المشاركة في رفع مستوى الوعي البيئي لدى جميع شرائح المجتمع ومما لا شك فيه أن الجامع بات واحدا من أهم معالم الدولة لذا نهتم على نحو خاص بتوظيف وتمكين جميع عملياتنا التشغيلية الحيوية بصورة تحقق الاستدامة. وأشار إلى أن استخدام الممارسات السليمة للبيئة تؤدي دورا كبيرا في الحفاظ على الموارد والحد من إهدارها ومن شأن الأفكار المبتكرة والأساليب الجذابة أن تضمن تجاوبا أكبر مع جهود الدولة والمؤسسات البيئية من أجل ترسيخ الممارسات السليمة بين قطاعات أكبر من الجمهور. وقال ان مثل هذه الجهود تدخل في باب النصيحة بالمعنى الإسلامي والتواصي بالحق والدعوة إلى الفضائل الخلقية حيث يدعو الإسلام إلى الحفاظ على البيئة وصيانة الموارد وتجنب الإضرار بها بأي صورة من الصور وهو الأمر الذي نلمسه أيضا في ممارسات آبائنا وأجدادنا الذين كانوا يدركون بفطرتهم السليمة ضرورة الحفاظ على البيئة واستثمار مواردها برشد واعتدال أي إن هذه الممارسات جزء من موروثنا الوطني الذي نعتز به. من جانبه أكد سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي أن البلدية ومن خلال استراتيجيتها التخطيطية والتطويرية والإنشائية تولي عناية فائقة لتكريس معايير التنمية المستدامة وترسيخ قيم الطاقة المتجددة عبر مشاريعها واعتمادها السياسات التي من شأنها توفير أكبر قدر ممكن من الطاقة سواء على صعيد استهلاك الكهرباء أو المياه واستخدام أحدث أنظمة الإنارة في الشوارع "LED". وأضاف " تضافر جهودنا جميعا من شأنه تحفيز الطاقات لتحقيق رؤية مشتركة نحو وطننا الكبير الكرة الأرضية .. لنعيش فيها جميعا في بيئة آمنة ونحقق للأجيال القادمة معايير الأمن والسلامة والتنمية المستدامة". وأشار الى أن بلدية مدينة أبوظبي ومن خلال مشاركتها مع جامع الشيخ زايد الكبير في إحياء هذه المناسبة البيئية الاستراتيجية إنما تعكس التزامها بشأن الحفاظ على البيئة ومواجهة ظاهرة التغير المناخي وتقليص انبعاثات الغازات الناجمة ومواجهة الاحتباس الحراري ولتعزيز علاقات التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من أجل إيجاد بيئة أفضل والتحفيز على القيم البيئية اجتماعيا ومؤسسيا . وقالت الدكتورة مريم المزروعي المدير التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية إن ترشيد استهلاك الطاقة هو أحد أهم العوامل المساهمة في بناء الاقتصاد الأخضر ونحن في مدينة الشيخ خليفة الطبية ندعم مساعي الدولة في بناء مستقبل مستدام لنا وللأجيال القادمة تحقيقا لرؤية الإمارات 2021 في مجال التنمية الخضراء مضيفة "إن المشاركة في ساعة الأرض نابعة من إيماننا بمسؤوليتنا تجاه كوكبنا الذي نعيش فيه وهي واحدة من عدة مبادرات نقوم بها للحفاظ على البيئة. من جانبه قال الدكتور سالم خلفان الكعبي مدير عام "تدوير" بالإنابة " نحرص على المشاركة في مختلف الحملات والمبادرات المحلية والعالمية التي تسهم بدور فاعل وكبير في تعزيز الوعي الجماهيري حول التحديات البيئية الراهنة.. وتأتي مشاركتنا في هذه المبادرة العالمية ايمانا منا بأهمية هذه الخطوة في الحد من الاستهلاك المفرط للطاقة وتجنب الأضرار البيئية على مستوى العالم والحفاظ على مقدراتنا بترشيد استهلاكنا من أجل صون الحياة الطبيعية والحفاظ على بيئة آمنة ومستدامة وأيضا نشكر القائمين على تنظيم هذا الحدث "مركز جامع الشيخ زايد الكبير" بما يدل على شمولية التوجه لهذا الرمز الحضاري. وقالت ليلى مصطفى عبداللطيف مدير عام جمعية الإمارات للحياة الفطرية " أشكر مركز جامع الشيخ زايد الكبير ومختلف الشركاء الذين تضامنوا معنا في هذا الحدث البيئي الهام.. لم يكن لنا أن نحقق أي من هذا النجاح لولا تكاتفنا واتحادنا لنوصل رسالة هامة مفادها أننا قادرون بإمكاناتنا كأفراد أن نحمي كوكب الأرض وأن نرد لها جزءا مما قدمته لنا على مر العصور". يذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقا من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تلك القيم المتجذرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتدادا للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف. The Sheikh Zayed Grand Mosque Center organized an event to celebrate "Earth Hour" - the world event that celebrates the closure of electrical lights and electronic devices for one hour all over the world. It coincides with the evening of 30 March 2019, as part of its role in serving the community and contributing to the awareness of the most important Issues related to development and sustainability. The center aims to raise environmental awareness, highlight the importance of conserving natural resources by organizing this event with the participation of countries this year, under the slogan, "Connect with Earth". The center works side by side with the Emirates Nature- WWF, to achieve the goals of "Earth Hour" in the UAE for this year, and highlight the importance of adopting a sustainable lifestyle. Based on the principle of cooperation with all national bodies and institutions that the center is keen on in all its activities, a number of relevant stakeholders have been invited to participate in the event at its headquarters. These include the Department of Urban Planning and municipalities-Municipality of Abu Dhabi city-and Masdar for future energy “Masdar” and Waste Management center Abu Dhabi "Tadweer" and Sheikh Khalifa Medical City-one of the Abu Dhabi Health services Company "SEHA" facilities -in addition to Abu Dhabi transport and control Company "Transco". The mosque has organized a range of events, competitions and related activities to raise the awareness of the importance of protecting the environment and rationalizing the energy consumption as a dignified Islamic behavior and practice with a noble humanitarian goal. Sheikh Zayed Grand Mosque also turned off its lights in the Earth Hour. The laser lights were recorded on the main dome of the mosque countdown to alert the timing of the event, which attracted the admiration of many visitors from different cultures of the mosque. H.E. Dr. Yousef Al Obaidli, General Manager of Sheikh Zayed Grand Mosque Center, said that, “UAE is one of the world’s leading and pioneering countries in all exerted efforts to conserve the environment. The late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan, is among the biggest advocates for the protection and development of the environment, noting that the participation of the Sheikh Zayed Center, in organizing the event to celebrate the "Earth Hour" comes in a coordinated and continuous effort, by the rational leadership to give the issues of the status they deserve locally, regionally and globally. He added that,” The center is keen to participate, in all activities, that contribute to maintain human future, ensure a better tomorrow, for the whole humanity and support for national efforts, to achieve comprehensive development in the State, as this participation contributes to raising the level of environmental awareness, in all segments of society and undoubtedly the mosque is one of the most important landmarks of the country. So we are particularly interested in recruiting and empowering all our vital operational operations in a manner that achieves sustainability. He noted that the use of good environmental practices played a significant role in conserving and reducing waste and that innovative ideas and attractive methods would ensure greater responsiveness to the efforts of the State and environmental institutions to embed good practices among larger segments of the public. Such efforts, he said, are part of the advice in the Islamic sense, the truth and the preaching of moral virtues, where Islam calls for the preservation of the environment and the maintenance of resources and to avoid harming them in any way, which we also see in the practices of our fathers and grandfathers who were aware By their proper nature, the need to preserve the environment and to invest its resources with reason and moderation, that is, these practices are part of our national heritage, which we cherish.
"صحتكم أمانة".. رعاية متميزة لكبار المواطنين"صحتكم أمانة".. رعاية متميزة لكبار المواطنين2019-03-27T05:00:00Z970SEHAأطلقت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، مبادرة «صحتكم أمانة» لتوفير الرعاية الصحية المتميزة لكبار المواطنين، والتي تشتمل على منظومة متكاملة من الخدمات الطبية وغير الطبية. ويتم حالياً تنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، ومستشفى توام، والخدمات العلاجية الخارجية، وهي المنشآت التي تستقبل أكبر عدد من فئة كبار المواطنين، حسب نتائج دراسة بحثية أجرتها شركة «صحة» بهذا الخصوص. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته، أمس، شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، للإعلان عن إطلاق مبادرة «صحتكم أمانة» والتي تهدف لتوفير الرعاية المتميزة لكبار المواطنين. وقالت وحيدة خليل عبدالله مدير إدارة علاقات المتعاملين في المقر الرئيسي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، ورئيس لجنة كبار المواطنين: إن «صحتكم أمانة»، منظومة متكاملة واستراتيجية شاملة للشركة، وتأتي تماشياً مع رؤى القيادة الرشيدة، ورؤية منظمة الصحة العالمية التي تركز على فئة «كبار المواطنين» وتقديم الخدمات الصحية المناسبة لهم، مشيرة إلى أن اللجنة تستهدف الوقوف على الخدمات التي يحتاجها كبار المواطنين والنظر إلى مطالبهم بعين الاعتبار، لحياة أكثر صحية وأكثر سعادة لما تقدمه لهم «صحة». وتابعت: حيث إن النسبة المتوسطة للمراجعين من فئة كبار المواطنين تصل من 20% إلى 30%، لذلك خصصت «صحة» عيادات معتمدة لفحوصات طبية شاملة لكبار المواطنين في أبوظبي والعين، ففي أبوظبي خصصت كلاً من مركز الزعفرانة للتشخيص والفحص الشامل، ومركز البطين الصحي، ومركز محمد بن زايد الصحي، ومركز مدينة خليفة الصحي، ومركز بني ياس الصحي، وفي مدينة العين خصصت مركز عود التوبة للتشخيص والفحص الشامل، ومركز هيلي الصحي، ومركز المويجعي الصحي، ومركز اليحر الصحي، ومركز الجاهلي الصحي، بالإضافة إلى أن جميع مراكز الخدمات العلاجية الخارجية توفر قائمة متنوعة من الفحوصات الطبية الوقائية لكبار المواطنين. كما توجد إجراءات تسهيلية تقدمها الشركة لكبار المواطنين، منها إعطاؤهم الأولوية في حجز المواعيد عن طريق مركز اتصال 80050، إذ تمت إضافة خيار خاص لخدمة كبار المواطنين، وكذلك للتقييم التمريضي والتثقيفي الخاص بهم، وتوفير خدمات استباقية تشمل خدمة التذكير بالمواعيد قبل ساعة من الموعد المحجوز، والتأكيد على كبار المواطنين الذين لديهم موعد لزيارة العيادات بأن فريق العمل بانتظارهم، وتوفير مواقف أمامية خاصة لكبار المواطنين بالقرب من مداخل العيادات التابعة للخدمات العلاجية الخارجية لشركة «صحة» وكراسي متحركة لمن يحتاج منهم، واستقبال كبار المواطنين من قبل موظف مخصص لذلك واصطحابهم إلى العيادة المطلوبة. وأضافت الدكتورة نورة الغيثي المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في الخدمات العلاجية الخارجية، أن باقة خدمات مراكزنا الخارجية عبارة عن محطات رئيسية لتقديم الخدمة العلاجية الشاملة لكبار المواطنين، مع توفير الجهد والوقت للتأكيد على جودة الحياة والعيش الكريم، موضحة أنه سيتم إصدار بطاقة «أبشر» لكبار المواطنين والتي تساهم في توفير المسار السريع وإعطائهم الأولوية أثناء التسجيل عند مكتب الاستقبال لسرعة الإجراءات في الدخول والمعاينة الطبية، وإعطائهم الأولوية في مواعيد قسم الأشعة والعلاج الطبيعي، وتوفير مترجم مرافق للمريض، مشيرة إلى أنه يتم تقديم الخدمات المتكاملة للرعاية المنزلية لأكثر من 1300 مراجع أو مريض في المنزل. وقال يوسف الكتبي المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في مستشفى توام: إن هذه المبادرة تختصر الوقت حتى يصل إلى 70% مقارنة بالوقت المعتاد الذي كان يقضيه المراجع، وإن «صحة» ذهبت إلى ما يفوق توقعات كبار المواطنين؛ إذ لم تكتف بتوفير الرعاية وتقديم الخدمات داخل منشآتها، بل أولت الاهتمام بهم بعد خروجهم من المستشفى؛ إذ يقوم موظف خدمة علاقات المتعاملين بالتواصل مع المريض خلال الأسبوع الأول بعد الخروج للاطمئنان على صحته، والتعرف على رأيه بالخدمة التي قدمت له. لافتاً إلى أن أقسام الطوارئ في منشآت صحة والتي تشمل: (مستشفى توام، ومدينة الشيخ خليفة)، تعطي الأولوية لكبار المواطنين في تلقي الرعاية الطبية، كما تعطي الصيدليات في المنشآت الطبية التابعة لصحة الأولوية لهم للحصول على الدواء، وتوصيل المستلزمات الطبية إلى منازلهم إذا اقتضت الحاجة ذلك. وأضاف الكتبي: ويتم توفير لوحات لمواقف السيارات خاصة لكبار المواطنين، وتوفير لوحات داخلية في جميع مكاتب الاستقبال خاصة بهم، وإصدار كتيب بالخدمات والمميزات لكبار المواطنين باسم «صحتكم أمانة». وأشار الدكتور مروان الكعبي مدير إدارة الجاهزية واستمرارية الأعمال في المقر الرئيسي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، إلى أن «صحة» تعمل على تنظيم مجلس لكبار المواطنين، بالإضافة إلى فعاليات يتم من خلالها الاستماع لآرائهم ومقترحاتهم، والتوعية بالخدمات المقدمة لهم، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية. وأكد راشد القبيسي نائب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أن مبادرة «صحتكم أمانة» تأتي تماشياً مع استراتيجية الشركة للارتقاء بجودة الحياة الصحية لكبار المواطنين، وضمان مشاركتهم الفاعلة والمستمرة ضمن النسيج المجتمعي في الإمارات، وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة. مضيفاً أن «صحة» ستقدم لكبار المواطنين الرعاية الصحية التي يستحقونها، وستعمل كوادرها الطبية والفنية والإدارية على تقديم الخدمات المميزة كلٌ وفق اختصاصه وتوفير سبل الراحة لهم. وأوضح القبيسي، أن مبادرة «صحتكم أمانة» ستركز على توفير باقة من الخدمات المتنوعة والمتكاملة فيما يخص الرعاية المنزلية لكبار المواطنين الذين لا يرغبون في الحضور للمراكز الصحية والمستشفيات، وتشمل هذه الخدمات: تقديم الاستشارة الطبية لغير الحالات الطارئة، مع مرافقة ممرض أو ممرضة له، والكشف السريري وفق الحالة الصحية للمريض، وأخذ العينات للفحوصات المخبرية، وخدمة التطعيمات، ووصف الأدوية وإيصالها للمريض. كما تشمل الخدمات المقدمة لكبار المواطنين، توفير وحدة متنقلة لخدمتهم بتقديم العديد من الخدمات الطبية، منها أخذ الفحوصات المخبرية الدورية، وتوفير التطعيمات اللازمة، وتوفير خدمات تمريضية مثل التقييم التمريضي والسريري، والتغيير على الجروح. خدمات خاصة قالت الدكتورة شما المزروعي المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، إنه يجرى العمل على تطوير خدمات خاصه تتضمن إيصال الأدوية إلى غرفة المريض مع تقديم الشرح عن كل دواء، وزيارة المريض من قبل موظف المستشفى والتأكد من حصوله على جميع الخدمات، وتوفير كل متطلباته. وتوفير خدمة حجز مركبات الأجرة عند الحاجة، وتقديم بطاقة تحتوي على معلومات أساسية مثل رقم للتواصل المباشر، كما يقوم اختصاصي من الطب النفسي بزيارة المريض لتقييم حالته وتقديم الدعم المطلوب في المستشفى إذا احتاج المريض لها، وتوعية مقدمي الرعاية الصحية بتوفير الخدمات النفسية لكبار السن وتحويل الحالات، لافتة لبعض المميزات التي تقدمها المبادرة من خصومات في المحلات والمطاعم داخل مدينة الشيخ خليفة، ومستشفى توام، وتخصيص قاعة انتظار لكبار المواطنين مزودة بخدمات ترفيهية. Patients aged 60 and over will benefit from care at home, be escorted to appointments and receive treatment more quickly as part of a bid to boost health services and slash waiting times for older people in Abu Dhabi. Seha - the body that owns and operates all public hospitals and clinics in the emirate - has launched a new initiative, called Your Health is our Responsibility, to improve patient experiences at two of the main hospitals serving the UAE capital. Patients aged 60 and over account for 20 per cent of the emirate's patient population - and health chiefs are eager to ensure they are well cared for. The service has been rolled out immediately at Tawam Hospital in Al Ain and the flagship Sheikh Khalifa Medical City in Abu Dhabi, as well as specialist outpatient clinics which serve the two facilities. Seha plans to extend the scheme to other clinics in the emirate in the future. As part of the initiative, patients will be provided with a wide variety of services, from psychological care to priority parking and transportation, while a hotline will be set up to help patients to manage appointments. Hospital representatives will be on hand escort patients to their appointments and meet with family members to discuss health plans and translators will be provided when needed. Doctors and nursing staff will also carry out house visits to patients who are unable to attend hospitals and carry out screenings and administer vaccines and medications. Dr Noura Alghaithi, acting chief operating officer of Seha's ambulatory health services, said the move was being made to ensure all sections of society have access to care. “Some elderly patients have a fear of going to hospitals and clinic and we don’t want that to be a reason for them not receiving proper health care and for the segment of society to be neglected,” said Dr Alghaithi. Read More New Seha chief aims for better health care in Abu Dhabi Health experts want urgent steps to attract more Emirati nurses Unified medical record database coming to Abu Dhabi Yousef Al Kitbi, acting chief operating officer at Tawam Hospital, said that staff will escort patients through the registration process and medications will be personally brought to them, meaning that they will not be required to go to the pharmacy to pick up them up. Acting chief operating officer of SKMC, Dr Shamma Al Mazrouei, said that patients will be followed up with after appointments and given reminder calls about upcoming appointments. Seha officials said the scheme aims to cut waiting times for patients in the targeted age group by 70 per cent. “The elderly are a priority and an important segment of society,” said Dr Waheeda Abdulla, group customer relations director at Seha. Patients will also have a specific health card, called Absher, which will give them priority access to Seha facilities.
اختتام مؤتمر العناية بالجروح في أبوظبي اختتام مؤتمر العناية بالجروح في أبوظبي 2019-03-25T05:00:00Z1018SEHAاختتمت فعاليات مؤتمر أبوظبي العاشر للعناية بالجروح، وتم خلاله مناقشة عدد من الابتكارات الطبية المتعلقة بالجروح والحروق والقدم السكري. وقال الدكتور أمين طاهر استشاري جراحة الأوعية الدموية في مدينة الشيخ خليفة الطبية بأبوظبي، خلال محاضرة ألقاها، أن الإمارات تحتل المرتبة العاشرة من حيث الإصابة بالسكري عالمياً، وتصل تكلفة علاج القدم السكري عالمياً بحسب الدراسات العالمية إلى 17 مليون دولار سنوياً، كما حققت القدم السكري ثالث سبب وفاة بعد أمراض القلب وسرطان الرئة بنسبة 64%، وكل 5 ثوان يتم بتر قدم مريض بالسكري في العالم. وأوضح الدكتور رائد فرحات مختص جراحة التجميل والجروح ورئيس قسم الليزر بمستشفى القاسمي في الشارقة، في محاضرته عن أحدث علاجات الجروح والحروق، من خلال جهاز جديد يعالج بالخلايا الجذعية تم إطلاقه لأول مره في دولة الإمارات، تكمن آلية عمل الجهاز في استخلاص الدهون من البطن أو الفخذ عن طريق التخدير الموضعي، وتوضع في جهاز يتم من خلاله استخراج مادة «اس في اف» التي تحتوي على خلايا جذعية تصل إلى 400 مليون خلية حية، وتحقن في الجروح التي يعاني منها المريض مرة أخرى، وهي آمنة ولا يرفضها الجسم لأنها من ذات جسم المريض. وعقدت جلسات ناقشت العناية بالجروح الناتجة عن الحوادث، والوقاية من تقرحات السرير، ومعالجة الجروح بالعسل، والتي تُبين مدى اهتمام الطب الحديث بهذا النوع من العلاج. The 10th Abu Dhabi Wound Care Conference concluded with a number of medical innovations related to cuts, burns and diabetic foot. Dr. Amin Taher, Consultant Vascular Surgery at Sheikh Khalifa Medical City, Abu Dhabi, said in a lecture that the UAE ranks tenth in terms of diabetes worldwide. According to international studies, the cost of diabetes treatment globally is $ 17 million per year. The third diabetic foot has caused death after heart disease and lung cancer by 64%, and every 5 seconds a diabetic foot is amputated in the world. Dr. Raed Farhat, specialist in cosmetic surgery and wounds and head of Laser Department at Al Qasimi Hospital in Sharjah, in his lecture on the latest treatments of wounds and burns, through a new stem cell device launched for the first time in the UAE, the mechanism of the device to extract fat from the abdomen or thigh by local anesthesia, and placed in a device through which the extraction of the substance «SVF», which contains stem cells up to 400 million living cells, injected into the wounds suffered by the patient again, which is safe and is not rejected by body because it is from the same body of the patient. The sessions discussed accident care, prevention of bed ulcers, and treatment of honey wounds, showing the extent to which modern medicine is interested in this type of treatment.

شاشة الدخول

كما يمكن دخول الموقع عن طريق