التوطين

 

يُمثل جذب المواطنين وتشجيعهم على العمل في مهن الرعاية الصحية أولوية راسخة لدى "صحة"، حيث تسعى لتحقيق ذلك باستخدام كافة الوسائل المتاحة لجذب أكبر عدد من المرشحين المؤهلين، وتقديم الدعم لهم أثناء تلقيهم التدريب في مجال الرعاية الصحة.

 

وباعتبارها المزود الرئيسي لخدمات الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، تطمح "صحة" إلى تقديم أفضل رعاية صحية لجميع سكان دولة الإمارات العربية المتحدة. ولهذا فهي تحمل على عاتقها مسؤولية راسخة تتمثل في تطوير القوى العاملة الوطنية وتزويد المواطنين بالمهارات اللازمة التي تمكنهم من تلبية احتياجات السوق.

 

يواجه القطاع الصحي تحديات كبيرة تتمثل في اجتذاب المهارات المواطنة للعمل في هذا القطاع، نظراً لطول سنوات الدراسة وطبيعة العمل بعد التخرج بالمقارنة مع التخصصات الأخرى. ومع ذلك، فلا تزال "صحة" واثقة من أن القوى العاملة الوطنية يمكنها أن تساهم في إنشاء بيئة مؤسسية فاعلة في قطاع الرعاية الصحية، مدعومة بالخبرات العلمية والعملية.

 

تُمثل الرعاية الصحية أحد المجالات الرئيسية التي تتطلب عناية استثنائية، إذ يُعد هذا القطاع ركيزة أساسية لصحة وسلامة المجتمع. واستجابة لذلك، تعمل "صحة" على التطوير المستمر لهذا القطاع، بالإضافة إلى قياس نسب التوطين في مرافقها، وتعزيز المهارات الشخصية والمهنية للموظفين الإماراتيين، وتزويدهم بكافة الفرص المتاحة لصقل وتعزيز خبراتهم وتجاربهم.