سياسة وسائل التواصل الاجتماعي

 

من خلال التعليق على أي من مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لشركة "صحة"، فإنك توافق على هذه الشروط.

 

أطلقت "صحة" صفحات عامة على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاهدة محتوى و/أو مقاطع فيديو ونشر تعليقات حول "صحة". وتشمل مواقع التواصل الاجتماعي هذه: صفحة "صحة" على الفيسبوك (facebook.com/sehahealth)، صفحة "صحة" على تويتر (twitter.com/sehahealth)، لينكدإن جروب، مدوّنة "صحة"، موقع "صحة" على يوتيوب، ومواقع الوسائط المتعددة ووسائل الإعلام الإخبارية، أو غيرها من مواقع المحتوى التي أنشأها المستخدمون.

 

من خلال الوصول إلى أو عرض و/أو التعليق على أي محتوى ذي صلة مباشرة أو غير مباشرة بشركة "صحة" في أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي، فإنك تقبل، دون قيد أو شرط، شروط الاستخدام التالية. حيث يُعد استخدامك لمواقع وسائل الإعلام الاجتماعية قبولاً لهذه السياسة وله نفس التأثير كما لو أنك قد أبرمت معها اتفاقية فعلية.

 

بيان السياسة

توفر المنصات الاجتماعية وسيلة للتعاون وتبادل المعلومات مع الأصدقاء والعائلة بسرعة وسهولة. ولجميع النوايا والمقاصد، فإننا نعترف بمواقع فيسبوك، وتويتر، ويوتيوب، وأي مدوّنة شرعية أو مواقع وسائل إعلام اجتماعية أخرى، ونشجعك على استخدامها بشكل مسؤول.

 

الغرض والإجراءات

باعتبارك مستخدماً عبر الإنترنت، فإننا ندعوك للمشاركة والمساهمة في مجموعة متنوعة من الشبكات الاجتماعية. وعند المشاركة في محادثات عبر الإنترنت، يرجى الالتزام بالمبادئ التوجيهية الأساسية التالية:

 

  • نشر تعليقات هادفة ومحترمة. لا نقبل أو نتسامح مع أي رسائل فظة غير مرغوب فيها أو أي دعاية شخصية من أي نوع.

 

  • عند الاختلاف مع تعليقات الآخرين، حافظ دائماً على هدوئك ورصانتك.

 

  • لا تشارك معلومات سرية أو حساسة حول "صحة"، أو وحدات أعمالها، أو شركائها التجاريين، أو موظفيها في أي منتدى عام.

 

يجب على جميع مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية احترام القيم الأخلاقية، والاجتماعية، والثقافية لدولة الإمارات العربية المتحدة. وكضيف يُشارك بوضع تعليقه على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لـشركة "صحة"، فإنك توافق على عدم مخالفة قوانين دولة الإمارات العربية المتحدة ولوائحها التنظيمية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر قوانين الطبع والنشر، قوانين الملكية الفكرية، والقوانين المتعلقة بأي محتوى ترسله أو تتلقاه عبر هذه السياسة؛ وأنك لن تنقل أي مواد (عن طريق التحميل، النشر، الإعلانات الترويجية عبر البريد الإلكتروني، البريد غير المرغوب فيه، أو البريد المزعج) قد تحتوي على فيروسات برمجية، ديدان الحاسوب، رمز تعطيل، أو أي رموز حاسوبية أو ملفات أو برامج أخرى مصممة لاعتراض أو تدمير أو تقييد وظيفة أي برمجيات أو أجهزة حاسوبية؛ أو بيانات شخصية عن الغير دون علمهم أو موافقتهم؛ أو تبادل معلومات التسعير السرية لأي طرف.

 

تحتفظ "صحة" بالحق في حذف أي مادة قد تشكل خطراً على الأمن أو الخصوصية، أو تحتوي على لغة بذيئة، أو تستخدم كلمات أو عبارات أو مرفقات مبتذلة. كما أن مسؤول الموقع الإلكتروني لدى شركة " صحة" لديه الحق في حجب المستخدمين الذين لا يلتزمون بهذه السياسة، والإبلاغ عنهم، إذا لزم الأمر. وفي حين أن "صحة" غير ملزمة برصد مشاركتك في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الأنشطة ذات الصلة بالأعمال التجارية، أو المنتجات، الموظفين، العملاء، الشركاء، أو المنافسين، فإننا نحتفظ بالحق في القيام بذلك. الرجاء الإبلاغ عن أي سوء سلوك محتمل (انتهاكات لحقوق الملكية الفكرية، تحرش، أو بيانات مزيفة) عناوين البريد الإلكتروني التالية: facebook@seha.ae أو twitter@seha.ae أو  linkedin@seha.ae.

 

يتعيّن على جميع المستخدمين التذكر بأنك قد تعتبر مؤيداً لأي فيديو على شبكة الإنترنت ذي صلة بشركة "صحة" حال قيامك بمشاركته من طرفك أو بواسطة الغير (سواء كان على موقع يوتيوب أو أي موقع آخر) أو أي محتوى آخر تقوم بالارتباط به عبر مدونتك أو نشر آرائك وتعليقاتك. وتنطبق سياسة المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي على هذا المحتوى كذلك. كما يتعين عليك أن تعلم بأن أي مقطع فيديو تملكه "صحة" هو أحد المجالات التي تتطلب منك إيلاء اهتمام خاص عند التعامل معه فيما يتعلق بحقوق الطبع والنشر المملوكة للغير. وبشكل عام، لا يمكن لأي شخص تضمين محتوى للغير مثل: مقاطع الفيديو، أو الصور، في مقاطع الفيديو الخاصة به دون الحصول على موافقة مالكها.

 

هذه السياسة قد تخضع للتحديث في أي وقت دون سابق إنذار. وسيتم تطبيق السياسة الجديدة، في كل مرة يقوم فيها المستخدم بالوصول إلى أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وهي فعالة اعتباراً من وقت النشر. ولضمان الامتثال، تقترح "صحة" أن تقوم بمراجعة هذه السياسة، بالإضافة إلى السياسات الأخرى الخاصة بالموقع الإلكتروني، على فترات منتظمة. وعند مواصلة نشر أي محتوى بعد نشر تلك الشروط الجديدة، فإنك تقبل وتوافق على أي من، وجميع تلك التعديلات على هذه السياسة.