الطعام، الشراب، والتمارين الرياضية

 

ينبغي عليك كمريض غسيل كلوي أن تغيّر من عادات طعامك وشرابك. ولأننا نعرف أنه قد يصعب عليك مراقبة ما تأكل وتشرب كل يوم، فسنكون جاهزين للمساعدة والنصح والدعم. يرجى قضاء بعض الوقت لمعرفة المزيد عن ونظامك الغذائي. وينبغي أن يعتمد تناولك للطعام والشراب على مبادئ أساسية: تناول سعرات حرارية وبروتينات كافية؛ اختر طعاماً تكون فيه نسبة الفوسفات والبوتاسيوم والملح منخفضة؛ ولا تشرب أكثر من اللازم.

الحصول على كمية السعرات الحرارية المناسبة.

يحتاج جسدك لطاقة كافية، أو بتعبير آخر سعرات حرارية، ويعتبر هذا أمراً هاماً من أجل صحتك العامة ويمنحك الطاقة لممارسة نشاطاتك اليومية. تأتي السعرات الحرارية من كل الطعام الذي تتناوله. كما أن تناول الكمية المناسبة من السعرات الحرارية كل يوم يحميك من فقدان الوزن.

 

السعرات الحرارية والحاجات الأساسية للمرضى الذين يخضعون لغسيل كلوي مزمن  (الإرشادات الأوروبية)

 

توجيهات (EBPG) الغذائية(التوجيهات الإرشادية لأفضل الممارسات الأوروبية في الغسيل الكلوي)

توجيهات (ESPEN) للتغذية (الجمعية الأوروبية للتغذية السريرية والأيض)

السعرات الحرارية 
(كيلو كالوري/ وزن الجسم بالكجم/ يوم)

30 -40 
(شخص يزن 70 كجم: 2100 – 299 كيلو كالوري)
35 
(شخص يزن 70 كجم: 2450 كيلو كالوري)

 

البروتين المطلوب 
(جم / وزن الجسم بالكجم / يوم)

الحد الأدنى 1.1 
(شخص يزن 70 كجم: الحد الأدنى : 77 جم)

تنقية الدم 1.2 – 1.4 (
(شخص يزن 70 كجم: 84-105 جم)

 

الفوسفات 
(مجم / يوم)

800 - 1000

800 – 1000

البوتاسيوم 
(مجم / يوم)
1950-2730
(للمرضى أصحاب مستويات بوتاسيوم أكبر من 6 مليمول / لتر)

2000 – 2500

الصوديم 
(مجم / يوم)

2000 – 2300 
(أو 5-6 أقراص ملح / كلوريد الصوديوم)

1800 – 2500

                              شرب السوائل

يجب ألا تتعدى زيادة الوزن نتيجة اختلال الأملاح 4-4.5٪ من الوزن الجاف

البول من اليوم السابق زائد 1,000 مل من السوائل في اليوم (سيحدد لك طبيبك الكمية التي يمكن أن تشربها، وعادةً ما تكون أقل من1 لتر)

 

الحصول على كمية البروتين المناسبة.

قبل البدء في جلسات الغسيل الكلوي، قد يكون طبيبك قد وصف لك نظام تغذية منخفض البروتين. لكن، عند بدء الغسيل الكلوي، فأنت تحتاج لمزيد من البروتين. ويعد الحصول على الكمية الصحيحة من البروتين أمراً هاماً من أجل سلامتك العامة وعافيتك. ويحتاج جسدك البروتين للأغراض التالية:

•    بناء العضلات.

•    إصلاح الأنسجة.

•    مكافحة العدوى.

 

في الوضع المثالي سيكون نصف البروتين الذي تتناوله حيواني المصدر– مثل البيض ومنتجات الألبان واللحوم والدواجن والأسماك. أما نصفه الآخر، فيجب أن يكون نباتي المصدر، مثل: البطاطا والمعكرونة والبقوليات (مثل حبوب الصويا والبازلاء والعدس) والحبوب.

 

عادةً ما يحتوي الطعام الغني بالبروتين على كمية معينة من الفوسفات، علماً بأن منتجات الألبان والأسماك واللحم تحتوي على كمية كبيرة من الفوسفات. لهذا السبب يوصف لجميع مرضى الغسيل الكلوي تقريباً مواد رابطة بالفوسفات لحفظ مستوى البوتاسيوم في مصل الدم.

 

احذر من الفوسفات

يأخذ جسمنا الفوسفات من الطعام. وفي حال لم تكن الكلية تعمل بشكل كافٍ، فسينخفض إخراج الفوسفات وسيرتفع مستوى الفوسفات في الدم. وإذا كانت كمية الفوسفات التي يتم التخلص منها خلال جلسات الغسيل الكلوي قليلة للغاية، فسيصف لك الطبيب مواد رابطة بالفوسفات. والمواد الرابطة للفوسفات هي أدوية تثبط جسمك عن امتصاص الفوسفات الموجود في الأكل.

 

وبإمكانك تقييد ما تتناوله من فوسفات عبر تجنب بعض الأطعمة، مثل الجوز ومشروبات الكولا أو أنواع معينة من الجبن. وبشكل عام، يحتوي الطعام المحفوظ والمشروبات الخفيفة على فوسفات ومواد إضافية غنية بالفوسفات. استخدم طعاماً طازجاً كلما أمكن، اللحوم والدواجن، وتجنب الأطعمة المحفوظة التي تحتوي على إضافات فوسفاتية. اقرأ ملصقات المواد الغذائية وأبحث عن الفوسفات في المكونات.

 

 

 

 

احذر من البوتاسيوم

إذا كان طعامك يحتوي على الكثير من البوتاسيوم، فسيرتفع معدل البوتاسيوم في دمك أيضاً بدرجة كبيرة. تُعتبر معدلات البوتاسيوم الطبيعية في دمك ضرورية لكي تساعد عضلاتك وقلبك على العمل بشكل سليم. توجد كميات كبيرة من البوتاسيوم في عصائر الفواكه والموز والجوز والأفوكادو والسبانخ ومنتجات البطاطس.

لا تشرب أكثر من اللازم.

تناول أطعمة مالحة للغاية يزيد من عطشك ويتسبب في تناول المزيد من المشروبات. ينبغي عليك أن تحدد مقدار الملح الذي تتناوله يومياً بحيث لا يزيد عن 6 جرامات (تعادل ملعقة شاي). عادةً ما تجد كميات كبيرة من الصوديوم في الطعام المحفوظ مثل الطعام الجاهز وصلصة الطماطم الكاتشب وفطائر البيتزا. قد لا تلاحظ ذلك عندما تتناولها، لكن بعد عدة ساعات ستشعر بالعطش. واستخدم الأعشاب الطازجة أو المجففة والليمون والتوابل بدلاً من الملح.

 

تنص القاعدة أن بإمكانك شرب كمية من الماء تعادل في اليوم ما تبولته في اليوم السابق إضافة إلى لتر واحد من السوائل. قد يختلف ذلك من شخص لآخر وسيساعدك طبيبك أو أخصائي التغذية الخاص بك على تحديد الكمية المناسبة للشرب من السوائل في اليوم. يرجى ملاحظة أن "السوائل" تشمل المشروبات والأطعمة الأخرى السائلة في درجة الحرارة الطبيعية مثل الشوربة، والآيس كريم والحلويات المجمدة.

 

كلما قل ما تشربه، كلما قلت كمية الماء التي يتحتم التخلص منها خلال جلسة الغسيل الكلوي، وكلما كانت جلسة الغسيل الكلوي أيسر عليك. وكذلك، كلما قلت كمية الماء التي يتعين عليك التخلص منها بالترشيح الفائق، كلما زاد نجاحك في الغسيل الكلوي على المدى البعيد.

 

لا يعني تغيير نظامك الغذائي بالضرورة انخفاض استمتاعك بالحياة. فمن المعروف أن الطعام والشراب يبقي الروح والجسد معاً. لكن تغيير عاداتك الاستهلاكية لا ينبغي أن يشكل عبئاً عليك. وكمريض كلى، فأنت تساعد جسمك على أداء وظائفه بشكل سليم.

  

التمارين الرياضية

لا ينبغي أن يكون التفوق الرياضي محور برنامج تمارينك الرياضية، وهو ما سيضيف قيوداً كثيرة على نظامك. لكن، يجب التركيز على التمارين الخفيفة، وخاصة تمارين المقاومة التي يجب أن تمارسها بانتظام. تنشّط تمارين المقاومة العضلات برفق وتساعدها على النمو ولكن بمعدل بطيء وثابت، وتدعم بنية الهيكل العظمي. يقلل هذا النوع من التمارين من دهون الجسم، ويخفض من ضغط الدم، وله تأثيرٌ مفيد على مستويات سكر الدم ودهون الدم، كما يحصن الجهاز المناعي على المدى البعيد.

 

 

استشر فريق الغسيل الكلوي الخاص بك بشأن التمارين التي يمكنك أداؤها وبأي درجة. وإليك بعض الأفكار لتبدأ بها:

الجمباز

ابدأ يومك بعشر دقائق من الجمباز - دورات الذراع ودورات الجذع ورفع الساق البسيط والهرولة الثابتة في المكان. ستحرك تلك التمارين دورتك الدموية بمجرد نهوضك من الفراش. ويذكر أن هذه التمارين تحسن من تناسقك الحركي وحركتك وتشعرك بالصحة لبقية اليوم.

 

 

ركوب الدراجة/ المشي.

 

يُعتبر ركوب الدراجات والمشي من الأنشطة التي بإمكانك ممارستها للمدة والمدى الذي تريد، علماً بأنها أنشطة "ممتعة" عند ممارستها مع أناسٍ آخرين.


 

 

السباحة

 

تُعتبر السباحة والجمباز تحت سطح الماء من الرياضات المناسبة وتحديداً لمرضى الغسيل الكلوي،  حيث أنها تفيد في تقوية جميع عضلات الجسم تقريباً، وتقوي المفاصل والعظام.

.

  

التجوال والتنزه

 

وظف جدول أعمالك اليومية كفرصة للحفاظ على صحتك: استخدم الدرج بدلاً من المصعد، وامش واركب الدراجة للذهاب للمتاجر. هذه أنشطة جيدة للبيئة، وجيدة بالنسبة لك أنت أيضاً. مشوارٌ قصيرٌ قبل الذهاب للنوم تصفي به همومك ويساعدك على الحصول على نوم أكثر راحة.