الغسيل الكلوي​ الدموي

الغسيل الكلوي الدموي هو علاج فعال حيث يستخدم كلى صناعية (جهاز الغاسل الكلوي) لإزالة الماء الزائد والمخلفات من دمك.

 

تصلك مجموعة من الأنابيب بجهاز الغاسل الكلوي لتشكل دائرة، وهي التي تخرج الدم ثم تعيده في دائرةٍ مستمرة. وتكون الأنابيب موصولة بجهاز الغسيل الكلوي، والذي يستخدم مضخة لسحب الدم وإعادته بلطف من وريد جراحي تم عمله بالذراع أو من خلال قسطرة بلاستيكية طرية موضوعة في الوريد في عنقك أو أعلى الصدر.

 

يتم برمجة جرعة الغسيل (كمية الغسيل الذي تحتاجه) في آلة الغسيل، والتي تحتوي على عدد من شاشات المراقبة والإنذارات للتأكد أن وصفة الغسيل الطبية الخاص بك يتم تنفيذها بشكل آمن وفعال.

 

يبدأ وقت العلاج أو وصفة الغسيل الطبية بأربع ساعات على الأقل، ثلاث مرات بالأسبوع. قد يحتاج بعض المرضى لأكثر من ذلك، لكن من غير المحتمل أن تحتاج أقل من ذلك. جرعة الغسيل مهمة: تذكر أن الكلى السليمة تعمل على مدار 24 ساعة في اليوم، طوال أيام الأسبوع. يعتبر معيار العلاج الأساسي وهو أربع ساعات، ثلاث مرات بالأسبوع ضروري للحفاظ على الشعور بالعافية، وللوقاية من المضاعفات وغيرها من المشاكل الصحية والتي تحدث عادةً كنتيجةٍ لعدم إزالة المواد الضارة من الدم بشكل كاف.

 

تظهر الأبحاث أن المرضى الذين يقومون بالغسيل لوقت أقصر من ذلك يعانون من مشاكل أكثر من المرضى الذين يحصلون على جرعات كافية من الغسيل. وهم أيضاً معرضون للموت بشكل أكبر. ويقدر أن خطر الموت يزداد بنسبة 10٪ لكل 15 دقيقة أقل من الأربع ساعات.

 


 
 

كيف يعمل الغسيل الكلوي الدموي؟

يُضخ الدم منك إلى جهاز الغاسل الكلوي. جهاز الغاسل الكلوي هو الجسم الاسطواني الصغير في جانب آلة الغسيل الخاصة بك. ويُضاف دواء يسمى هيبارين لأنابيب الدم لمنع تجلط الدم في أنابيب الدم أو في جهاز الغاسل الكلوي. جهاز الغاسل الكلوي مصنوع من مئات الألياف المفرغة والتي تشبه تقريباً سمك شعرة الإنسان. الألياف مصنوعة من غشاء شبه منفذ، وهو ما يعني أن الجزيئات الصغيرة مثل الماء والمخلفات والبوتاسيوم يمكنها أن تمر بحرية ولكن الجزيئات الكبيرة مثل خلايا الدم والبروتين لا يمكنها ذلك. وطوال مدة الغسيل الكلوي، يضخ الدم باستمرار إلى داخل تلك الألياف الدقيقة.

 

وفي نفس الوقت، يتم ضخ مادة تسمى دُيالَة إلى داخل جهاز الغاسل الكلوي، وتسري هذه المادة في الاتجاه المعاكس لدمك. يصف لك طبيبك أو ممرضتك الدُيالَة وهي تحتوي على التركيز المناسب من الصوديوم والبوتاسيوم والجلوكوز والبيكربونات. بينما يجري دمك في المرشح، تعبر المخلفات الغشاء إلى الدُيالَة وتُزال. ويحدث ذلك عن طريق عملية تسمى الانتشار. يحدث الانتشار عندما تتحرك  الجزيئات من تركيز عالي إلى تركيز منخفض. يحتوي دمك على تركيز مرتفع من المخلفات بينما لا تحتوي الدُيالَة عليها، ولذا تنتشر المخلفات عبر الغشاء وتتم إزلتها.

 

يمكن لآلة الغسيل أيضاً أن تمارس ضغط سلبي (شفط) على جهاز الغاسل الكلوي للمساعدة في إزالة السائل من الدم. ويسمى ذلك بالترشيح الفائق. كما سيتم ضبط معدل الترشيح الفائق على كمية السائل الذي تحتاج لفقده أثناء وقت الغسيل الخاص بك. إذا تم ضبط معدل الترشيح الفائق على درجة عالية جداً، فبإمكانها أن تجعل ضغط دمك ينخفض وتجعلك تشعر بالدوار والدوخة. ولهذا السبب، إذا تراكمت كمية كبيرة من السوائل منذ جلستك الأخيرة، فستنصحك الممرضة بزيادة مدة الغسيل الكلوي الخاص بك لإزالة السائل الموجود بلطف أكثر وبأعراض جانبية أقل.

​​