الغسيل الكلوي البريتوني​

 

 

الغسيل الكلوي البريتوني هو نوعٌ آخرٌ من علاج الكلى التعويضي. فبدلاً من تنظيف الدم من خلال غشاء اصطناعي خارج الجسم كما في الغسيل الكلوي الدموي، فإن الدم يُنظف داخل الجسم باستخدام غشاء يسمى البريتون (الصفاق).

 

هذا الصفاق عبارة عن غشاء رقيق يغطي كل الأعضاء في البطن. يتم إدخال قسطرة طرية دائمة إلى تجويف بين الغشاء وأعضائك. وبضخ سائل الغسيل إلى هذا التجويف، تمر المخلفات من الجسم إلى السائل. وبعد عدة ساعات، يتم سحب السائل المحتوي على المخلفات ويبدل بسائل آخر جديد.

 

مدخل الغسيل البريتوني

يدخل سائل الغسيل البريتوني إلى التجويف البريتوني ثم يخرج منه عبر قسطرة. القسطرة هي عبارة عن أنبوب طري ومرن في حجم القشة. يتم وضعها في الجزء السفلي من البطن خلال إجراء جراحي بسيط وعادةً ما تكون مهيأة للاستخدام خلال أسبوعين بعد الجراحة.

 

يوجد نوعين من الغسيل الكلوي البريتوني:

 

الغسيل البريتوني المتنقل المستمر، ويحدث على مدار اليوم، في المنزل أو العمل، بينما يحيا الشخص حياته اليومية الطبيعية. يتم إدخال ما بين 1.5 إلى 3 لتر من السائل أربع مرات يومياً لاستبدال السائل المتبقي من العملية السابقة. ويستغرق الأمر 30-40 دقيقة.

 

الغسيل البريتوني الآلي، حيث يتم تغيير السائل باستخدام آلة ليلاً وأنت نائم.  ستبدل الآلة 8-12 لتر على مدار 8-10 ساعات ثم تترك 1-2 لتر ليبقى طوال اليوم.

 

ستقوم ممرضة الغسيل البريتوني بتدريبك. وتحتاج إلى إجراء التقنيات بشكلٍ صحيح وأسلوبٍ نظيف، ولكنها مصممة ليتم أداؤها في المنزل، ربما بمساعدة شريك. رغم وجودك بالمنزل، ستقوم ممرضاتنا بالاتصال بك بشكل متكرر، وستقوم أنت بزيارة العيادة الخارجية كل عدة أسابيع.