​​​​​​​​​​الكلى السليمة​


 

يُعزى التوازن الصحي في كيمياء الجسم بشكل كبير إلى عضوين: وهما الكليتين. يقع هذان العضوان الشبيهان بحبات الفاصولياء فوق الخصر تماماً في الناحية الظهرية، وتحميهما الضلوع جزئياً. يبلغ حجم كل كلية حجم قبضة اليد تقريباً.

 

تعمل الكلى السليمة بمنتهي الدقة، على مدار 24 ساعة في اليوم دون توقف، وتشبه في عملها المنخال، تنقي الدم من خلال مرشحات دقيقة تدعى الكليونات (النيفرونات). وتحتوي كل كلية على ما يقرب من المليون كليونة (نيفرون). كما تحتفظ الكلى بكل المواد المغذية والعناصر الجيدة التي تحتاجها في مجرى دمك. وتعمل على تمرير أي مياه إضافية متبقية أو مخلفات من غذائك وعملية الاحتراق أو مواد ضارة مثل الأدوية والسموم بعد ذلك إلى المثانة لتخرجها من الجسم في صورة البول.

 

تصفي كليتيك كل يوم أكثر من 200 لتر من السوائل: معظمها يعاد امتصاصه، مع إخراج حوالي 1.5 إلى 2 لتر في هيئة بول. إلى جانب تلك الوظيفة الحيوية، فإن الكلى مسئولة أيضاً عن وظائف حيوية أخرى مثل التحكم في ضغط الدم ومنع فقر الدم.

 
  • أهمية الكلى:

    •    إزالة المياه الزائدة من الجسم.

    •    إزالة المخلفات والسموم الناتجة عن الغذاء وعمليات الاحتراق.

    •    الحفاظ على التوازن بين الأملاح الهامة مثل الصوديوم والبوتاسيوم (المنحلات الكهربائية/ الإلكتورلايت).

    •    ضبط التوازن الحمضي في الجسم، وإبقاؤه متعادلاً.

    •    إنتاج هرمون الإريثروبويتين، وهو هرمون هام يسمح للعظام بإنتاج كرات الدم الحمراء ويمنع الأنيميا.

    •    مساعدة الجسم على التحكم في ضغط الدم.

    •    تفعيل فيتامين د، والذي يعد أساسياً لامتصاص الكالسيوم.

    •   الحفاظ على الكالسيوم والفوسفات ضمن نطاقهما الطبيعي، للحفاظ على عظامك صحية وسليمة.



​​​الفشل الكلوي​

  • هناك أوقات لا تكون فيها الكلى قادرة على مواصلة القيام بالوظائف الحيوية بسبب مرض أو ضرر جسماني. عندما تصير الكلى غير قادرة على إزالة المياه الزائدة والمخلفات من الجسم، والتي تسبب ضيق أو أعراض أخرى محددة، بما في ذلك:

    •    الإعياء

    •    الغثيان والقئ

    •    صعوبة التنفس

    •    صعوبة النوم (الأرق)

    •    تورم الوجه والأيدي والأقدام

    •    فقدان الشهية

    •    الحكة

    •    ارتفاع ضغط الدم

     

    تحدث بعض الأعراض والعلامات عندما تتراكم اليوريا والمخلفات الأخرى في الجسم، ذلك أن الكلى لم تكن قادرة على التخلص منها. وتسمى الزيادة في تلك المواد  تبولن الدم (اليوريميا). وقد يتم تشخيص هذه الأعراض على أنها فشل أو مرض كلوي.